ربع مليون متظاهر يسبقون مؤتمر الجمهوريين بنيويورك

التظاهرات تجري وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة في البلاد (أرشيف-رويترز)

يخرج مئات آلاف الأميركيين اليوم في تظاهرات حاشدة بمدينة نيويورك للتنديد بسياسات الرئيس جورج بوش عشية افتتاح مؤتمر الحزب الجمهوري.

فبعد أن شهدت الأيام الماضية تظاهرات للعراة وأخرى على الدراجات الهوائية وتظاهرات قرعت فيها الأجراس, تصاعدت حدة التوتر بين مناهضي بوش والشرطة الأميركية التي تحاول منع 250 ألف ناشط من التظاهر في حدائق ماديسون سكوير تحت شعار "العالم يقول كلا لجدول أعمال بوش".

كما منعت الشرطة المتظاهرين من التجمع في منطقة سنترال بارك بعد التظاهر في ميدان ماديسون سكوير كما يخطط المتظاهرون, لأن مسؤولي البلدية يخشون أن تخرب التظاهرات حدائق المنطقة. غير منظمي التظاهرات تعهدوا بالذهاب إلى سنترال بارك وسط مخاوف من حدوث حملة اعتقالات واسعة.

وقال بيل دوبس المتحدث باسم ائتلاف التوحد من أجل السلام والعدالة الذي ينظم الاحتجاجات إن المتظاهرين سيقسمون أنفسهم اليوم إلى 360 مجموعة, وسيطالبون بسحب القوات الأميركية من العراق بأسرع وقت ممكن.

تظاهرات مماثلة

خروج القوات الأميركية من العراق على رأس قائمة المطالب (رويترز)
وخرجت الخميس تظاهرات احتجاجية مماثلة ضد سياسة إدارة بوش تجاه وباء الإيدز بالوقوف عرايا في الشارع أمام حديقة ماديسون سكوير. كما تسبب نحو 5000 من راكبي الدراجات الجمعة في توقف حركة المرور وهم يجوبون شوارع مانهاتن مرددين "لا نريد بوش مرة أخرى".

وقامت 20 ألف محتجة أمس بمسيرة عبر جسر بروكلين نظمتها جماعة معنية بحقوق الأمومة لمساندة حق النساء الدستوري في اختيار الإجهاض وسائر الأمور المتعلقة بالصحة الإنجابية.

وتجمع بعد ذلك 2000 محتج حول موقع مركز التجارة العالمي الذي دمر في أحداث 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 وهم يقرعون الأجراس احتجاجا على سياسة بوش العسكرية والدبلوماسية التي اتخذها ردا على الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

وتعهد الناشطون السياسيون المعارضون لسياسات بوش الاقتصادية والبيئية والقانونية بأن يكون صوتهم مسموعا لدى الجمهوريين في المؤتمر الذي يعقد تحت إجراءات أمنية هي الأشد في تاريخ التجمعات السياسية بالولايات المتحدة.

وقد اعتقلت شرطة نيويورك نحو 300 متظاهر قبيل افتتاح المؤتمر في مانهاتن. وأعلنت الشرطة اعتقال باكستاني وأميركي للاشتباه في تخطيطهما لتفجير محطتي قطار أنفاق –إحداهما في قرب حديقة ماديسون سكوير حيث سيعقد مؤتمر الحزب الجمهوري- وثلاثة مراكز للشرطة وسجن وجسر في المدينة.

لكن الشرطة مع ذلك رفضت الربط بين انعقاد مؤتمر الجمهوريين والعمليات المخطط لها، قائلة إن أجهزتها كانت تراقب الرجلين – اللذين اعتقلا الجمعة- منذ عام بعد أن عبرا عن أفكار معادية للولايات المتحدة.

المصدر : وكالات