رايس تبحث بسول ملفي العراق والنووي الكوري

رايس قوبلت بمظاهرات كورية رافضة للوجود الأميركي في العراق (الفرنسية)

بحثت مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي كوندوليزا رايس مع رئيس كوريا الجنوبية رو مو هيون اليوم في سول الوضع بالعراق وبرامج كوريا الشمالية للتسلح النووي.

وسلمت رايس خلال ذلك اللقاء للزعيم الكوري رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش، قائلة إن بوش يقدر عاليا علاقات الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الجنوبية التي مازالت متمسكة بإرسال 3000 فرد من قواتها إلى العراق رغم معارضة أغلبية الكوريين لذلك.

وخلال زيارتها إلى سول، التقت رايس نظيرها الكوري كون شين هو، وأشارت خلال اللقاء إلى أن هذه الزيارة تأتي لتؤكد أن العلاقات بين البلدين قوية ومركزية.

وتزامنا مع وصول رايس لسول تظاهر العشرات قرب السفارة الأميركية في كوريا الجنوبية لإدانة الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق وللمطالبة بإيقاف إرسال قوات كورية إلى هناك وبسحب القوات الموجودة في العراق.

يذكر أن رايس وصلت لسول قادمة من بكين حيث ناقشت مع المسؤولين الصينيين موضوع دعم وبيع الأسلحة لتايوان التي ترفض الصين فكرة استقلالها إضافة إلى المسألة النووية الكورية الشمالية.

وتدخل هذه الزيارة في إطار جولة آسيوية قادت رايس قبل ذلك إلى اليابان حيث أجرت مشاورات مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي ووزيرة الخارجية يوريكو كاواغوشي انصبت خاصة حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وتأتي جولة رايس الآسيوية بعد فشل الجولة الثالثة من المحادثات السداسية التي جرت قبل نحو أسبوعين في بكين بشأن الأزمة النووية الكورية.

المصدر : وكالات