تنافس ليبي إثيوبي على مقر الاتحاد الأفريقي

رئيس وزراء إثيوبيا ملس زيناوي (يمين) وبجواره مفوض الاتحاد ألفا عمر كوناري في افتتاح القمة (الفرنسية)
جرى على هامش القمة السنوية الثالثة للاتحاد الأفريقي -المنظمة السياسية الرئيسية للقارة الأفريقية- منافسة طرفاها إثيوبيا وليبيا بشأن البلد الذي سيكون مقرا للاتحاد.

وعرضت أديس أبابا في القمة -التي استضافتها أمس وتستمر حتى غد الخميس- أرضا قيمتها 50 مليون دولار للاتحاد، فيما وصفه دبلوماسيون بأنه عرض يقابل تعهد الزعيم الليبي معمر القذافي تقديم منازل سكنية مجانية للعاملين في الاتحاد الأفريقي بهدف اجتذاب المقر إلى بلاده.

وقال رئيس بلدية أديس أبابا أركيبي عقباي الذي سلم صك ملكية الأرض إلى مفوض الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري والسفراء الأفارقة إن إثيوبيا يجب أن تبقى مقرا الاتحاد بسبب إسهامها في كفاح أفريقيا ضد الاستعمار والعنصرية.

وقال إن "القرار الذي اتخذه الآباء المؤسسون لاختيار أديس أبابا مقرا للاتحاد الأفريقي في عام 1959 كانت نتيجة لإسهام إثيوبيا في قضية الحرية في أفريقيا".

وقالت مصادر الاتحاد إنه يتوقع أن يبحث الزعماء الأفارقة اقتراح القذافي نقل المقر إلى طرابلس بعد أن طلبت ليبيا إضافة هذا الموضوع إلى جدول الأعمال.

وكانت إثيوبيا أول دولة تستضيف المنظمة التي سبقت الاتحاد الأفريقي -وهي منظمة الوحدة الأفريقية- أثناء الحرب الباردة على مدى سنوات عديدة.

المصدر : رويترز