الشيوخ ينتقد المخابرات الأميركية بشأن العراق

مجلس الشيوخ يهاجم بشدة فشل روبرت مولر (يمين) وجورج تينيت بشأن العراق وما يسمى الحرب على الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)

انتقد مجلس الشيوخ الأميركي بشدة اليوم وكالات المخابرات الأميركية بسبب مبالغتها في تقدير خطر الأسلحة العراقية وضعفها في جمع المعلومات والأخطاء التي ارتكبتها في التحليل قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال تقرير لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي إن المخابرات الأميركية تجاهلت شكوكا بشأن مختبرات الأسلحة البيولوجية المتنقلة في العراق وهي من العناصر الرئيسية التي استشهدت بها الإدارة الأمريكية في تبرير الحرب على العراق.

قد عزى التقرير فشل المخابرات الأميركية إلى المشاكل التي تعرفها تلك الأجهزة والتي لا يمكن التغلب عليها برصد مزيد من الاعتمادات المالية لصالحها.

وقد انتقدت اللجنة خاصة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) ومديرها المستقيل جورج تينيت بسبب ضعفها في جمع المعلومات والأخطاء التي ارتكبتها في التحليل قبل الحرب على العراق وهجمات سبتمبر/ أيلول.

ورأى واضعو التقرير أن "القسم الأكبر من النتائج الأساسية لأجهزة الاستخبارات في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 والمتعلقة بمواصلة برامج أسلحة الدمار الشامل في العراق مبالغ فيها أو لا تستند إلى معلومات".

وأضافوا أن "سلسلة أخطاء ولا سيما أخطاء في التحليل أدت إلى تفسير سيئ للمعلومات الاستخباراتية" حول العراق قبل الحرب.

في المقابل أخلى التقرير ساحة إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش من الاتهام بأنها مارست ضغوطا على المحللين ليقدموا تقارير تتفق مع سياستها الخاصة بالحرب.

المصدر : وكالات