عـاجـل: ترمب: لا يعجبني انحياز منظمة الصحة العالمية للصين وأريد التأكد من أن أموالنا تصرف بالطريقة الصحيحة

الحزب الديمقراطي يختار كيري لانتخابات الرئاسة

جون كيري الذي اختاره الحزب الديمقراطي مرشحا لانتخابات الرئاسة الأميركية (رويترز)

اختار الحزب الديمقراطي الأميركي بالإجماع تقريبا عضو مجلس الشيوخ جون كيري مرشحا له للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

فقد منح المندوبون المشاركون في مؤتمر الحزب المنعقد في بوسطن أصواتهم إلى كيري (60 عاما) الذي كان قد اختير في الواقع منذ مارس/ آذارالماضي في الانتخابات التمهيدية.

ويفترض أن يتم انتخاب جون إدواردز مرشحا لمنصب نائب الرئيس, رسميا في اليوم الأخير من مؤتمر الحزب في وقت لاحق اليوم الخميس.

مندوبون ديمقراطيون من جميع الولايات (رويترز)
ووصف إدواردز الحزب الجمهوري الحاكم في واشنطن بأنه مجموعة من منفذي "سياسة الحقد والكراهية". ودعا في خطابه ليلة أمس أمام أكثر من نحو 20 ألف عضو ومندوب للمؤتمر إلى "نبذ هذه السياسات السلبية القادمة من الماضي".

من جانبهم أشاد كل من السيناتور بوب غرام عن ولاية فلوريدا وعضو الكونغرس دينس كيوتشنش عن ولاية أوهايو والداعية الديني الشاربتون بشجاعة المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون كيري، واستعرضوا لمحات من مواقفه في فيتنام إبان الحرب عليها في ستينيات القرن الماضي.

واستمر الهجوم على الرئيس الأميركي جورج بوش رغم توجيهات مسؤولي الحملة الانتخابية للحزب الديمقراطي بضرورة التركيز بشكل مكثف على برنامج كيري أكثر من التهجم على بوش.

إذ حث السيناتور تيد كيندي الذي وقف إلى جانب كيري منذ بداية ترشيحه الأميركيين على إخراج بلادهم من عزلتها الدولية، وندد "بسياسة الخوف" التي تعتمدها الإدارة الحالية. وقال كيندي إن "معركتنا تخاض ضد سياسة الخوف والمحسوبية حتى هنا في بلادنا.. كما أنها ضد الذين يفضلون مصالحهم الخاصة على مصالح الشعب".

تضليل بوش
واتهم كيندي الرئيس بوش بأنه قاد الولايات المتحدة إلى أتون "حرب مضللة" في العراق أودت بحياة أكثر من 900 جندي أميركي. وكان انتقاد كيندي لبوش بشأن الحرب على العراق الأقسى حتى الآن منذ بداية مؤتمر الديمقراطيين الاثنين.

جيمي كارتر
أما زوجة كيري فقد دافعت أمام 5000 آلاف مندوب و15 ألف مدعو عن زوجها باعتباره سيضمن أمن الأميركيين دون التضحية بحرياتهم. ولا يزال بوش يتقدم في استطلاعات الرأي في موضوع الأمن.

وتعاقب على الكلام العديد من الخطباء بينهم المنافس السابق لكسب ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية السيناتور هوارد دين ونجل الرئيس الجمهوري الأسبق رونالد ريغان، الذي لقي ترحيبا حارا من مندوبي الحزب.

وكان الرئيس الأسبق جيمي كارتر قد أشار في كلمته إلى "سلسلة غير منقطعة تقريبا من الأخطاء" التي ارتكبتها إدارة بوش وأدت إلى ما وصفه بتلاشي تعاطف العالم أجمع مع الولايات المتحدة بعد هجمات سبتمبر/ أيلول 2001.

وركز كارتر انتقاداته على أسلوب بوش في معالجة مسألتي العراق والاقتصاد، واتهمه بتدمير مصداقية البلاد في العالم، داعيا إلى تغييرات جذرية للسياسة الخارجية وفي العراق في المقام الأول.

المصدر : الجزيرة + وكالات