تجدد أعمال العنف في جنوب تايلند

جثث المسلمين التايلنديين الذين ماتوا خنقا في إحدى الشاحنات(الفرنسية)
قالت الشرطة التايلندية اليوم إن مسلحين أطلقوا النار على شرطي وعامل بناء فأردوهما قتيلين في جنوب البلاد التي تشهد اضطرابات عنيفة منذ حوالي عشرة أشهر.
 
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي كانت السلطات تستعد فيه لإطلاق سراح الدفعة الأخيرة المكونة من حوالي 1200 مسلم محتج احتجزتهم قوات الأمن في أحد المعسكرات منذ أسبوع.
 
وقد رفعت السلطات التايلندية حظر التجوال وبدأت بإطلاق سراح حوالي 900 من المحتجين بهدف تخفيف حدة التوتر في المنطقة.
 
وفي نفس السياق توفي سبعة مواطنين آخرين متأثرين بجراحهم عندما أطلقت قوات الشرطة الأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع لقمع حشد من المتظاهرين المطالبين بإطلاق سراح ستة أشخاص معتقلين في أحد مراكز الشرطة.
 
وتجتاح موجة من الغضب جنوب تايلند ذا الأغلبية المسلمة (6 ملايين نسمة) لمقتل حوالي 78 مسلما خنقا بعد أن تم تكديسهم في داخل إحدى الشاحنات ثم اقتيدوا إلى ثكنات عسكرية.

وكانت السلطات التايلندية قد عينت لجنة مستقلة للتحقيق في ملابسات القتل. وكان رئيس الوزراء قد أمر بفتح تحقيق مشابه بعد أن توفي 32 من الإسلاميين في جنوب البلاد في شهر أبريل/ نيسان الماضي عندما داهمت القوات مسجد كروي التاريخي.


المصدر : وكالات