تتويج سيهاموني ملكا على كمبوديا خلفا لأبيه

AFP - Cambodia's new King Norodom Sihamoni takes part in a religious ceremony at the Royal Palace in Phnom Penh 29
تم اليوم الجمعة تتويج نوردوم سيهاموني ملكا على كمبوديا خلفا لوالده نوردوم سيهانوك الذي تنازل عن العرش بعد بلوغه 81 عاما من العمر.

ولا يزال سيهانوك يتمتع بشعبية كبيرة بين الكمبوديين رغم اتهامات بالتسبب في عمليات إبادة جماعية وأعمال عنف عصفت بالبلاد في النصف الأخير من القرن العشرين.

 
ولا يزال الكمبوديون يذكرون دور سيهانوك في الحرب الفيتنامية وجماعات الخمير الحمر خلال فترة السبعينات.

وقد واجه سيهانوك العديد من الصعاب خلال السنوات الأربع التي تولى فيها بول بوت السلطة, حيث فقد خمسة من أولاده و14 من أحفاده, بينما لقي أكثر من 1.7 مليون كمبودي مصرعهم في واحدة من أحلك فترات القرن العشرين التي مرت على كمبوديا.

وكان الفرنسيون قد اختاروا على غير المتوقع نوردوم سيهانوك ملكا للكمبوديين عام 1941 ثم ما لبث أن قاد البلاد نحو الاستقلال عن باريس عام 1953.

ووصفت السنوات العشر الأولى من حكم سيهانوك بأنها الفترة الذهبية لكمبوديا لكنه بعد ذلك أحكم قبضته على السلطة حتى تحول إلى ملك ذي سلطات رمزية بموجب خطة سلام أشرفت عليها الأمم المتحدة عام 1993.

أما الملك الجديد الذي تولى العرش اليوم الجمعة فقد ولد في فرنسا ويبلغ من العمر 51 عاما قضى معظمها في باريس يتعلم فن التصوير السينمائي ورقص الباليه, إلى جانب كونه سفيرا لبلاده لدى اليونسكو, ولم يكن محبا للعمل السياسي.

 
 
المصدر : رويترز

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة