غينيا الاستوائية تستجوب مارك تاتشر في جنوب أفريقيا

يواجه تاتشر تهما أخرى في جنوب أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)
شكك محامو مارك تاتشر ابن رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر المتهم بضلوعه في تدبير انقلاب عسكري في غينيا الاستوائية بحصوله على فرص محاكمة عادلة.
 
وأبدوا قلقهم من عدم حصوله على محاكمة عادلة في جنوب أفريقيا أو في غينيا الاستوائية لمشاركة محققين غينيين في استجوابه في المحكمة العليا بكيب تاون بجنوب أفريقيا.
 
إلا أن مسؤولين من جنوب أفريقيا عبروا عن اعتقادهم أن تاتشر قد يحصل على محاكمة عادلة في غينيا الاستوائية، بيد أنهم نفوا تلقيهم أي طلب منها لتسليمه إليها، مع أنه مطلوب بتهم أخرى في كيب تاون بالإضافة لتهمة دعم مؤامرة الانقلاب العسكري في مالابو.
 
وتوقعت مصادر في غينيا الاستوائية أن تطلب حكومتها تسليمها تاتشر لمحاكمته مع 14 متهما آخرين من المرتزقة الذين خططوا للانقلاب. 
 
ويأتي مثول مارك تاتشر اليوم بناء على قرار سابق أصدرته محكمة كيب تاون في جنوب أفريقيا للرد على أسئلة محققين من غينيا الاستوائية حول دوره في تدبير انقلاب عسكري للإطاحة برئيسها تيودورو أوبيانغ نغيما.
 
وتم اعتقال مارك تاتشر يوم 25 من الشهر الماضي في محل إقامته بكيب تاون، ووجهت إليه اتهامات بالمساهمة بمبلغ 275 ألف دولار لدعم عملية الانقلاب.
 
وقد وضعت سلطات جنوب أفريقيا تاتشر تحت الإقامة الجبرية في منزله بعد خروجه من السجن بكفالة قدرها مليونا راند أي حوالي 300 ألف دولار أميركي.
 
وكان وزير الداخلية في زيمبابوي أعلن في مارس/ آذار الماضي أن أجهزة المخابرات البريطانية والأميركية والإسبانية قد تكون ضالعة في المحاولة الانقلابية.


المصدر : رويترز