تأجيل التصويت على تشكيلة المفوضية الأوروبية

تشكيلة المفوضية الأوروبية أثارت جدلا متزايدا (رويترز-أرشيف)
أعلن الرئيس المقبل للمفوضية الأوروبية جوزيه مانويل دوراو باروزو اليوم الأربعاء أمام البرلمان الأوروبي أنه سحب تشكيلته للمفوضية وقال إنه بات من المؤكد أنها لن تحصل على ثقة النواب الأوروبيين.

وأعلن باروزو وسط تصفيق كبير في قاعة البرلمان الأوروبي أنه وصل إلى استنتاج بأنه في حال حصول تصويت اليوم فلن تكون النتيجة إيجابية للمؤسسات الأوروبية والمشروع الأوروبي. 

وأعرب سكرتير الدولة الهولندي للشؤون الأوروبية إتزو نيكولاي الذي يمثل رئاسة الاتحاد الأوروبي في ستراسبورغ "عن تفهمه للوضع قائلا إنه نتيجة لذلك فإن المفوضية برئاسة رومانو برودي ستبقى في مكانها طالما اقتضت الضرورة ذلك". 

وكان من المؤكد أن المفوضية الجديدة برئاسة باروزو لن تحصل -لو جرى تصويت اليوم الأربعاء- على ثقة غالبية النواب الأوروبيين المناهضين لتشكيلتها ولاسيما للمفوض الإيطالي روكو بوتيليوني الذي أدلى بتصريحات مثيرة للجدل حول مثليي الجنس والعائلة.
 
وقد طلب باروزو إرجاء التصويت على تسلم أعضاء المفوضية الجديدة مهماتهم خلال لقائه في وقت سابق مع الزعماء الاشتراكيين في البرلمان الأوروبي. 

وقال النمساوي هانيس سفوبودا نائب رئيس كتلة الحزب الاشتراكي الأوروبي الذي يضم 200 نائب, للصحافيين على هامش هذا الاجتماع إنه سيكون هناك اقتراح جديد ومفوضية جديدة مع تعديلات, على حد وصفه. 

وقبل لقاء باروزو أعرب رئيس الكتلة الاشتراكية في البرلمان مارتن شولز عن استعداده للبحث في إرجاء التصويت على منح الثقة للمفوضية الجديدة, لمدة شهر.
المصدر : وكالات