اكتشاف نحو 60 جثة بمقبرة جماعية في سربرينتشا

اكتشاف المزيد من ضحايا الحرب في البوسنة (رويترز)
قالت مصادر طبية بوسنية اليوم إنه تم العثورعلى جثث حوالي 60 شخصا في مقبرة جماعية من ضحايا مذبحة سربرينتشا التي وقعت عام 1995 وأدت إلى مقتل ما يقرب من 8000 مسلم.
 
وأوضح رئيس الوفد الطبي المشكل من اتحاد مسلمي البوسنة والكروات مراد هورتيتش أنه من الممكن أن تكون هناك حوالي 100 جثة أخرى ما زالت في المقبرة.

وأضاف هورتيتش أن الضحايا كانوا من المسلمين وهم من أصل 720 رجلا هربوا من إقليم سربرينتشا في يوليو/ تموز 1995 ثم اقتيدوا إلى مدرسة بإحدى القرى حيث أعدمتهم القوات الصربية جميعا باستثناء شخصين سلموا من تلك المذبحة.

يذكر أن القوات الصربية كانت قد اجتاحت منطقة سربرينتشا الآمنة التي كانت الأمم المتحدة مشرفة عليها عام 1995 وقتل في هذا الاجتياح آلاف المسلمين، وهو ما اعتبر حينها أسوأ جريمة وحشية حدثت في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
 
واتهمت محكمة جرائم الحرب الدولية التابعة للأمم المتحدة زعيم الصرب البوسني رادوفان كراديتش وقائده العسكري راتكو ميلاديتش بتهمة الإبادة الجماعية في ذلك الإقليم.

وكانت العشرات من المقابر الجماعية من ضحايا المذبحة قد اكتشفت مؤخرا، كما عثر على حوالي 500 ضحية أيضا في مقابر بلجسيفا القريبة.

في السياق نفسه ذكرت أنباء سابقة أن قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي اعتقلت الأسبوع الماضي مشتبها بارتكابه جرائم حرب من صرب البوسنة.
 
وقالت مصادر صحفية إن الرجل هو نديو ساماردزيتشا الذي صدر أمر باعتقاله من قبل محكمة بسراييفو بتهمة ارتكاب جرائم حرب في البوسنة.
 
وتتعرض السلطات الصربية لضغوط غربية لتقديم المشتبه في


ضلوعهم بجرائم حرب إلى القضاء وأن تعترف بجرائم الحرب التي حدثت لتثبت استعدادها للقبول بمعايير الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.
المصدر : الجزيرة + رويترز