اتهامات بالتزوير تؤخر إعلان فوز كرزاي

فرص فوز كرزاي بأكثر من 50% من الأصوات لن تتأثر (الفرنسية)
ينتظر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية التي ستتوجه أول رئيس منتخب للبلاد بعدد الإطاحة بحكم طالبان على يد القوات الأميركية والقوات الأفغانية المتحالفة معها.
 
فقد أفادت النتائج غير الرسمية للانتخابات بعد فرز أكثر من 97% من الأصوات أن كرزاي حصل على 55.4% من الأصوات مقابل حصول منافسه الرئيسي وزير التعليم السابق يونس قانوني على 16.4 % فقط من إجمالي 8.2 ملايين ناخب أدلوا بأصواتهم.
 
ومن المفترض أن تعلن نتائج الانتخابات التي جرت في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي مساء اليوم، لكن تحريات اللجنة الانتخابية في المزاعم التي أطلقها منافسو كرزاي بحصول تجاوزات قد تؤخر إعلان النتيجة النهائية إلى نهاية الأسبوع.
 
وتقوم اللجنة الانتخابية المشكلة من خبراء أفغان ودوليين بجولات في بعض مناطق الاقتراع لفحص حوالي 400 صندوق تحوم حولها شبهات التزوير عبر إضافة أوراق غير قانونية فيها لصالح كرزاي.
 
وأكد نائب رئيس اللجنة الانتخابية راي كنيدي حصول تجاوزات في بعض صناديق الاقتراع، لكنه قال إنه حتى لو تم استثناء هذه الصناديق من تعداد الأصوات فإن فرص فوز كرزاي بأكثر من 50% من الأصوات لن تتأثر على الأرجح.  
 
وكان قانوني نفسه أقر بفوز كرزاي في الانتخابات، وقال إنه سيقدم تضحية ويقبل بنتائج الانتخابات لتجنب التسبب في اضطرابات بالبلاد مكتفيا بكشف التجاوزات التي وقعت في الانتخابات.
 
المصدر : وكالات