رئيس برلمان كزاخستان يستقيل من منصبه

سلطان نزارباييف بعد إدلائه بصوته في الانتخابات التي أثارت الجدل(الفرنسية-أرشيف)
قدم رئيس البرلمان في كزاخستان غارماخان توياكباي يوم الاثنين استقالته احتجاجا على ما وصفه بالتلاعب في نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت هناك الشهر الماضي.

وقال توياكباي -وهو أيضا عضو في حزب الوطن الذي يتزعمه الرئيس نور سلطان نزارباييف- إنه لن يشغل مقعده في البرلمان الجديد كما أنه سيترك الحزب بسبب انتهاك القانون.

وتوياكباي هو أول عضو من الحزب الحاكم الموالي للرئيس ينتقد الانتخابات التي جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي والتي لم تحصل فيها المعارضة سوى على مقعد واحد من بين 77 مقعدا يتكون منها البرلمان. كما أن الوزير الوحيد للمعارضة قدم استقالته بالفعل بعد أن أعلن أن الانتخابات قد تم تزويرها.

وأكد رئيس البرلمان المستقيل أنه يعلم أن 54 عضوا سابقا بالبرلمان فقدوا مقاعدهم رغم حصولهم على أدلة كتابية من مراكز الاقتراع بتحقيقهم الفوز.

وكان حزب المعارضة الرئيس "الطريق المنير" دعا إلى تنظيم مظاهرات حاشدة بداية الشهر القادم للاحتجاج على نتائج الانتخابات، إلا أنه قرر إلغاء خططه بسبب عدم تمكنه من الحصول على تصريح رسمي لتنظيم تلك المظاهرات.

ومن جهتها اعتبرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانتخابات قصرت عن الوفاء بالمعايير الدولية للاقتراعات الحرة والنزيهة. وأوضحت المنظمة أن قسما من موظفي الحكومة كالمدرسين والأطباء تعرضوا لضغوط من أجل التصويت لصالح حزب الرئيس حزب الوطن, كما أن الإعلام مارس انحيازا واسعا ضد المعارضة.

ورغم أن برلمان كزاخستان لا يمتلك سلطات حقيقية بسبب اضطلاع الرئيس بسلطات واسعة النطاق, فإن الانتخابات اعتبرت على نطاق واسع اختبارا لمدى استعداد البلاد لمواكبة التطور الاقتصادي السريع المرافق لتعددية سياسية.

ويحكم نزارباييف البلاد منذ 15 عاما وغالبا ما يحظى بتقدير قادة غربيين لأنه أرسى الاستقرار في كزاخستان التي تقع بين بحر قزوين والصين.



المصدر : الجزيرة + رويترز