الحزب الحاكم بساحل العاج يدعو لاستقالة رئيس الحكومة

الجبهة الشعبية دعت رئيس ساحل العاج لتشكيل حكومة إنقاذ وطني(أرشيف-رويترز)
دعا تنظيم الجبهة الشعبية الحاكم في ساحل العاج رئيس الوزراء سويدو ديارا لتقديم استقالته بعد فشل برنامجه لنزع السلاح في وضع حد للحرب في هذه الدولة الواقعة غرب أفريقيا.

وذكر بيان للجبهة أن ديارا يجب أن يتحلى بالجرأة والكرامة ويستقيل من منصبه، داعيا الرئيس لوران غباغبو إلى تشكيل جبهة إنقاذ وطني.

وأضاف أن رفض متمردي القوى الجديدة نزع سلاحهم يعد "تحديا للمجتمع الدولي وشهادة وفاة لكل اتفاقات السلام".

وكان 12 زعيما أفريقيا والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد رعوا في يوليو/ تموز الماضي اتفاقا يقضي بأن تبدأ يوم الجمعة الماضي عملية نزع سلاح 30 ألف متمرد في محاولة هي الثالثة من نوعها منذ اندلاع الحرب الأهلية في هذا البلد إثر انقلاب فاشل عام 2002.

تبادل اتهامات
وامتنع نحو 1300 متمرد وبعض الموالين للحكومة عن الظهور في موقعين محددين في اتفاق نزع السلاح لإتمام العملية في هذا البلد الذي يعد المنتج الأول للكاكاو في العالم.

من جهتهم أعلن متمردو القوى الجديدة الذين يسيطرون على شمال البلاد منذ محاولة الانقلاب الفاشلة أنهم مصرون على عدم البدء بنزع الأسلحة ما دامت الإصلاحات السياسية التي أقرت في اتفاق السلام الموقع عام 2003 لم تدخل حيز التطبيق.

ويتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن فشل اتفاق نزع الأسلحة، إذ يتهم المتمردون السابقون أنصار غباغبو بالفشل في تمرير الإصلاحات في مجلس النواب، فيما تقول الجبهة الشعبية إن "وزراء التمرد يقفون وراء العرقلة البرلمانية من خلال مقاطعتهم لجلسات الحكومة مما يجعلها عاجزة عن تقديم دعم للمداولات التي تجرى في مجلس النواب".



المصدر : الفرنسية