كوستاريكا تعتقل رئيسها السابق بتهمة تلقي رشى

ضباط الأمن يقتادون رودريغز
فور وصوله المطار (الفرنسية)
ألقت سلطات كوستاريكا القبض على الرئيس السابق ميغيل أنخيل رودريغز لدى وصوله مطار العاصمة سان خوسيه بتهمة الحصول على رشى أثناء رئاسته التي امتدت بين عامي 1998 و2002.
 
واقتادت السلطات الكوستاريكية رودريغز من المطار مكبلا إلى إحدى المحاكم حيث ستوجه إليه تهما رسمية بخصوص قضايا الرشى، كما سيتقرر وضعه في التوقيف الاحتياطي أو في الإقامة الجبرية.
 
وقال المدعي العام في كوستاريكا إن رودريغز متهم "بالفساد ورشوة الشهود والإثراء غير المشروع" و"يشتبه في حصوله على مبالغ مالية بطريقة غير مشروعة حين كان رئيسا للجمهورية".
 
وأوضح المدعي العام أن رودريغز قد يحكم عليه بالسجن فترة تفوق العشر سنوات إذا ما ثبتت التهم الموجهة إليه، مشيرا إلى انه أصدر تعليماته بمعاملة الرئيس السابق الذي لا يتمتع بأي حصانة في كوستاريكا كأي مواطن آخر.
 
ولكن رودريغز الذي اضطر للتخلي عن منصبه كأمين عام لمنظمة الدول الأميركية بسبب هذه التهم قال إنه يرفض الاتهامات بالفساد، قائلا "لن أتوجه إلا إلى القضاء, وأنا مطمئن".
المصدر : وكالات