بوش وكيري يتنافسان على كسب رضا اليهود الأميركيين

بوش وكيري تعهدا بالحفاظ على المصالح الإسرائيلية ويتنافسان على الأصوات اليهودية (الفرنسية)

مع اقتراب ساعة الصفر لموعد إجراء الانتخابات الأميركية المقررة في الثاني من الشهر القادم، زادت حدة المعركة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي لاستقطاب أصوات اليهود.

ومع أن اليهود لا يشكلون أكثر من 2% من الناخبين، إلا أنهم يشاركون بكثافة في الانتخابات حيث يصوت ما بين 80% إلى 85% منهم بانتظام، وهي نسبة أعلى بكثير من أي مجموعة أخرى ومن المعدل الوطني العام.

وبذلك يمكن لأي تغيير طفيف في أصوات اليهود أن يؤثر على الاقتراع ويشكل عاملا أساسيا في بعض الولايات مثل فلوريدا وأوهايو وبنسلفانيا حيث تعيش مجموعات كبيرة منهم.

ويصف مدير اللجنة الأميركية اليهودية ديفد هاريس محاولات كلا الحزبين لاستمالة اليهود بأنها هائلة، وقال "سيل الرسائل التي تلتمس أصوات اليهود التي وجهها الحزبان الجمهوري والديمقراطي إلى هؤلاء الناخبين مدهش ولا يتوقف".

وبالرغم من الدعم الذي قدمه بوش لإسرائيل في حربها ضد الفلسطينيين، إلا أن هاريس قال إن بوش يواجه صعوبة في الحصول على أكثر من 20% من أصوات اليهود التي كانت من نصيبه في الاقتراع الرئاسي الذي جرى قبل أربعة أعوام.

ومع أن الصراع مع الفلسطينيين يشكل أولوية كبرى لليهود الأميركيين، إلا أن هؤلاء يأخذون في الاعتبار أيضا عند التصويت عددا كبيرا من المشاكل الأخرى، ويبدون ميالين إلى مواقف اليسار حيال عدد كبير من المواضيع الراهنة مثل الإجهاض وحقوق مثلي الجنس والبيئة.

ولعل هذه المواضيع أصبحت هي الأكثر أهمية بعد أن أكد كلا المرشحين الأميركيين أنهما لن يضعفا العلاقات الأميركية-الإسرائيلية، وهو الأمر الذي جعل المراقبين يروا أن كفة الميزان بالنسبة لليهود الأميركيين تميل لصالح كيري.

ويرى المراقبون أن الديمقراطيين تعلموا الدرس الذي لقنه لهم اليهود الأميركيين عام 1980 عندما حجبوا أصواتهم عن الرئيس جيمي كارتر الذي اعتبر مؤيدا للفلسطينيين.

ولغايات عدم تكرار ماحدث مع كارتر سارع كيري لطمأنه يهود أميركا بأنه لن يدفع إسرائيل أبدا باتجاه تنازلات تعرض أمنها للخطر، مؤكدا أن أمن إسرائيل أمر أساسي.

وكشف استطلاع أجرته اللجنة الأميركية اليهودية الشهر الماضي أن كيري يحظى بتأييد 69% من الناخبين اليهود مقابل 24% لبوش.

ويرى هاريس أن الحرب على العراق خلطت الأوراق، بعكس مصلحة بوش، حيث أظهر 66% من اليهود الأميركيين في استطلاع للرأي العام عدم رضاهم عن إدارة بوش للحرب في العراق، فيما قال 52% إنهم غير راضين عن إدارته للحرب على الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + رويترز