بدوي يأمر بتحقيقات موسعة في الفساد الحكومي بماليزيا

مكافحة الفساد على قمة أولويات حكومة بدوي (رويترز-أرشيف)
استجاب رئيس وزراء ماليزيا عبد الله أحمد بدوي لمطالب نواب البرلمان بإجراء تحقيقات موسعة في شبهات الفساد بالمشروعات الحكومية.

فقد طلب بدوي من هيئة مكافحة الفساد ووزارة الأشغال إعداد تقارير عن جميع المخالفات في تنفيذ المشروعات العامة وذلك على خلفية التشققات الكبيرة التي ظهرت بجسر على الطريق الدولي السريع الذي يربط شمال البلاد بجنوبها.

وطالب نواب الحكومة والمعارضة بالبرلمان الأسبوع الماضي باستقالة وزير الأشغال سامي يلو على خلفية العيوب الجسيمة التي أدت إلى إغلاق الجسر شرقي العاصمة كوالالمبور.

وكانت مصادر صحفية ماليزية قد حذرت من أن الطريق السريع الجديد يعاني من عيوب جوهرية في إنشاءاته. وكشفت المصادر أيضا عن تعطل أنظمة التكييف المركزي بمستشفيين حكوميين لعدة ساعات مؤخرا وعن اكتشاف فطريات في مستشفى آخر بعد شهرين فقط من افتتاحه.

ونقلت الصحف الماليزية عن عبد الله بدوي تأكيده أنه غير راض عن هذه المسائل وأنه طلب توضيحا من وزير الأشغال عن مبرراتها. يشار إلى أن سامي فيلو يتولى وزارة الأشغال منذ نحو 20 عاما مما يجعله أقدم وزير بالحكومة الماليزية.

ورفض وزير الأشغال الاستقالة من منصبه معتبرا أن اللوم يوجه إليه على مسائل خارج نطاق اختصاصه. وتعهد سامي فيلو بتقدم تقارير المخالفات المطلوبة إلى رئيس الوزراء في غضون يومين وسينتهز الفرصة لشرح الوضع الحقيقي السائد في تنفيذ المشروعات الحكومية.

يشار إلى أن عبد الله بدوي تعهد بالقضاء على الفساد االحكومي في قطاع الأعمال فور توليه السلطة العام الماضي خلفا للزعيم الماليزي محاضر محمد.

المصدر : وكالات