زعيم المعارضة الزيمبابوية يعتبر تبرئته أساسا للمصالحة الوطنية

 ينظر إلى تسفانغيراي باعتباره معارضا مهددا لاستمرار موغابي في السلطة (الفرنسية)
اعتبرزعيم المعارضة الزيمبابوية مورغان تسفانغيراي أن الحكم ببراءته من تهمة الخيانة العظمى الصادر اليوم يمثل "أساسا للمصالحة الوطنية".
 
وفي تصريحات له لشبكة سي.أن.أن الأميركية أكد أن "الحكم يمكن أن يكون أساسا للمصالحة الوطنية وحلا للأزمة في أنحاء البلاد".
 
وكانت المحكمة العليا بهراري قد قضت ببراءة تسفانغيراي (52 عاما) اليوم من تهمة التخطيط لقلب نظام الحكم والسعي لاغتيال الرئيس روبرت موغابي.
 
ومن المتوقع أن تشارك حركة التغيير الديمقراطي التي يقودها تسفانغيراي في خوض الانتخابات التشريعية التي ستجرى في مارس/ آذار 2005 رغم تهديداتها السابقة بمقاطعتها إذا لم تتوفر الضمانات اللازمة بحريتها ونزاهتها.

يذكر أن الرئيس الحالي موغابي (80 عاما) يحكم البلاد منذ 24 عاما, وأن حركة التغيير تحولت إلى حركة تهدد استمراره في السلطة وتتهمه بأنه اختلق الاتهامات ضد زعيمها في سياق حملة كان الهدف منها شل المعارضة.
المصدر : الفرنسية