المخابرات الأميركية تستجوب قيادات من القاعدة في الأردن

أسلوب التحقيق مع معتقلي غوانتانامو
عرّض الولايات المتحدة لانتقادات حادة (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المخابرات المركزية الأميركية تقوم حاليا بالتحقيق مع قيادات كبيرة لتنظيم القاعدة داخل أحد السجون الأردنية.

وقالت الصحيفة إن المخابرات الأميركية اختارت الأردن لإجراء التحقيقات نظرا لاستخدام ما وصفته بأساليب تحقيق تحظرها قوانين الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة اليومية الإسرائيلية أن السجن الأردني به 11 من القيادات على رأسهم خالد شيخ محمد الذي يوصف بأنه العقل المدبر لعمليات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ولم تعلق المصادر الرسمية الأميركية ولا الأردنية على هذه الأنباء التي نشرتها الصحيفة.

وقد وجهت جماعات حقوق الإنسان الدولية اتنقادات حادة للولايات المتحدة، واتهمتها بالالتفاف على القوانين من خلال ترحيل المعتقلين إلى دول "حليفة" والتحقيق معهم هناك.

وتصر الولايات المتحدة على اعتبار إجراءات التحقيق وعمليات الترحيل قانونية، واصفة إياها بالضرورية للأمن.

وكشف كتاب عنوانه "حرب رمسفيلد" ونشرته واشنطن تايمز مؤخرا عن تعاون بين محققين أردنيين وأميركيين في استجواب معتقلي غوانتانامو.

وقال مؤلف الكتاب روان سكاربورو نقلا عن وثائق من البنتاغون إن المحققين الأميركيين كانوا يهددون المعتقلين بالترحيل إلى السجون الأردنية ما لم يتعاونوا ويقدموا المعلومات المطلوبة.

وأشار المؤلف إلى أن الأردن -شأنه في ذلك شأن باقي دول الشرق الأوسط- يستخدم التعذيب لانتزاع الاعترافات والمعلومات من المعتقلين.

المصدر : رويترز