إسبانيا تسعى لتحسين العلاقات الكوبية الأوروبية

انتقد السفير الإسباني الجديد لدى كوبا كارلوس ألونسو زالديفار سياسة الاتحاد الأوروبي حيال هذه الجزيرة، وقال إن مدريد ستعمل على تعزيز علاقاتها مع حكومة الرئيس فيدل كاسترو.

وأضاف السفير الإسباني في كلمة له بمناسبة العيد الوطني لبلاده أن العلاقات الأوروبية الكوبية غير مرضية ولذلك تسعى بلاده للتغلب على هذا الوضع بشرط أن يتم ذلك بالاتفاق مع بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي، إلا أنه شدد على أن إسبانيا  لن تخرج عن الموقف الأوروبي المشترك تجاه كوبا والمتعلق بالقلق من انتهاكات حقوق الإنسان في هذا البلد. 

وعبر عن أسفه لغياب مسؤولي الحكومة الكوبية عن حفل السفارة الإسبانية الذي حضره عشرات المنشقين الكوبيين المؤيدين للديمقراطية وزوجات السجناء السياسيين.

وكانت هافانا قد جمدت العام الماضي علاقاتها مع البعثات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي المعتمدة لديها ردا على الانتقادات الأوروبية لحملة اعتقالات شنتها حكومة كاسترو على المعارضين لها وإصدارها أحكاما بالسجن تصل 28 عاما بحقهم.

ويطالب الاتحاد الأوروبي بإطلاق سراح جميع هؤلاء المعتقلين، وترفض هافانا ذلك وتصف المعتقلين بأنهم عملاء لأميركا يسعون لتدمير النظام الاشتراكي في البلاد.
المصدر : رويترز