مخاوف تركية من شروط عضوية الاتحاد الأوروبي

أردوغان طالب باتخاذ موقف عادل بشأن انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يتوقع وضع شروط خاصة تنم عن تفرقة حين يقرر زعماء الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/ كانون الأول ما إذا كانوا سيبدؤون محادثات مع تركيا بشأن انضمامها للاتحاد.
 
وأبدى أردوغان قلقه من أن يضع الاتحاد الأوروبي المنقسم بشدة بشأن ترشيح تركيا لعضويته عقبات أمام أنقرة لم تفرض على دول أخرى خلال المفاوضات التي تأجلت كثيرا.
 
وعبر أردوغان للصحفيين عن أمله في أن تتخذ الدول الأعضاء في 17 ديسمبر/ كانون الأول قرارا بدون شروط حول عملية الانضمام، وأن تقدم ضمانات عملية للتفاوض.
 
وفي مقابل تصريحات أردوغان، واصلت المعارضة المحافظة في ألمانيا مساعيها إبقاء تركيا خارج الاتحاد الأوروبي واقترحت حملة لجمع توقيعات ضد بدء محادثات لمنحها عضوية كاملة.
 
ويؤيد الرئيس الفرنسي جاك شيراك شخصيا انضمام تركيا ولكنه أذعن للضغوط المحلية وتعهد بإجراء استفتاء قبل انضمام تركيا.
 
كانت المفوضية الأوروبية أوصت في الأسبوع الماضي ببدء محادثات بشأن انضمام تركيا لعضوية الاتحاد، مكافأة لها على سلسلة من الإصلاحات في مجالي السياسة وحقوق الإنسان، غير أن المفوضية أعلنت أن المحادثات ستتوقف إذا تراجعت أنقرة عن الإصلاحات، كما طرحت احتمال فرض قيود دائمة على حركة العمال الأتراك بعد انضمام تركيا.
 
وتقول مؤسسات أوروبية إن الدول الأوروبية لن يمكنها التكيف مع تركيا مشيرا إلى وجود كم هائل من الخلافات الثقافية مع هذه الدولة الإسلامية.

المصدر : رويترز