شيراك يلوح بالفيتو لمنع انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

شيراك يتعرض لضغوط داخلية لإجراء استفتاء حول انضمام تركيا للاتحاد (الفرنسية)
حذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك من أن بلاده يمكن أن تستخدم حق الفيتو لمنع تركيا من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في أي لحظة خلال مفاوضات الانضمام, مؤكدا أنها في هذا المجال حرة تماما في خيارها.

وقال شيراك في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الفرنسي أجريت معه من بكين حيث يقوم بزيارة رسمية إن مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد ستعرض على الجمعية الوطنية الفرنسية طبقا لروح ونص دستور البلاد.

ولفت إلى أن الخلاصة التي توصلت إليها المفوضية الأوروبية -التي ستستند إليها دول الاتحاد الـ25 في قمتها المرتقبة يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول القادم لاتخاذ قرار بشأن دعوة تركيا لبدء التفاوض حول انضمامها إلى الاتحاد- تضمنت إشارة واضحة إلى أن بإمكان فرنسا في أي لحظة الانسحاب أو وضع فيتو أو الرفض.

وأوضح أن المفاوضات في هذه الحالة ستتوقف، مشددا على أن هذا الأمر جاء بطلب واضح جدا من فرنسا.

وسعى شيراك إلى طمأنة الفرنسيين قائلا إنه "في كل الحالات فإن الكلمة الأخيرة ستكون للفرنسيين وعبر الاستفتاء إذا لزم الأمر. وهي مسألة لن تناقش قبل عشر أو 15 سنة على أقرب تقدير. هذا إذا نوقشت".

ويتعرض شيراك لضغط من المعارضة وبعض أعضاء حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الذي ينتمي إليه من أجل السماح للبرلمان بإجراء نقاش حول ترشيح تركيا وإجراء تصويت عليه قبل قمة الاتحاد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الشعب الفرنسي يخشى أن يغمر الأتراك سوق العمل في الاتحاد الأوروبي كما أنه قلق من السماح بدخول دولة كبيرة غالبية سكانها من المسلمين الاتحاد، كما أنهم يخشون فقدان النفوذ الفرنسي في الاتحاد.

وأظهر استطلاع للرأي نشر السبت أن واحدا فقط من كل أربعة فرنسيين يؤيد انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي حتى لو تم ذلك بعد عدة سنوات من الآن.

المصدر : وكالات