الناخبون الليتوانيون يقترعون لانتخاب برلمان جديد

ليتوانيا تشهد أول انتخابات لها بعد انضمامها للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو(الفرنسية)
فتحت لجان الاقتراع أبوابها للناخبين اليوم في ليتوانيا لإجراء أول انتخابات برلمانية فيها منذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي هذا العام.
 
وبدأ الناخبون المسجلون الذين  يقدر عددهم بحوالي 2.645  مليون ناخب الاقتراع في 2031 مركزا انتخابيا بكافة أنحاء البلاد في تمام الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (04.00 بتوقيت غرينتش).
 
ويتنافس في هذه الانتخابات حوالي 1300 مرشح للفوز بعضوية البرلمان الذي يبلغ عدد أعضائه 141 عضوا. وستغلق مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (17.00 بتوقيت غرينتش).
 
وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه من المتوقع أن يفوز حزب العمال بزعامة المليونير – من أصل روسي – فيكتور أوسباسيكتش في هذه الانتخابات بنسبة 38% من إجمالي الأصوات.
 
كما تشير إلى أن التحالف الحاكم حاليا الذي يضم الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الاجتماعي الليبرالي بزعامة كل من رئيس الوزراء ألجيرداس برازوسكاس ورئيس البرلمان أرتوراس بولوسكاس سيأتي في المرتبة الثانية بحوالي 20% من إجمالي المصوتين. 
 
وتقلق فرصة أن يتولى روسي رئاسة الحكومة في ليتوانيا التي- نالت استقلالها  عن الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991- المتشككين في نوايا جارتهم الكبيرة روسيا.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية عشية التصويت أكد أوسباسكيتش أن هدفه أن يستحدث موقعا جديدا وهو نائب رئيس الوزراء وأن يترك رئاسة الوزراء لزعيم حزب آخر. وقال "أنا لا أستبعد أن أكون رئيسا  للوزراء لكن ذلك ليس هدفي".

ومن المفترض أن تعلن النتائج بعد 24 أكتوبر/تشرين الأول الحالي وهو موعد الدورة الثانية من الانتخابات إذا لم يحز أي مرشح أكثر من 50% من أصوات الناخبين.
المصدر : الفرنسية