الائتلاف المؤيد لحرب العراق يفوز بالانتخابات الأسترالية

احتفظ الائتلاف بزعامة هوارد بالأغلبية البرلمانية (الفرنسية)
 
حقق تحالف المحافظين الذي أيد بقوة غزو العراق ويقوم بدور نشط في الحرب على ما يسمى الإرهاب في أستراليا، نجاحا كبيرا في الانتخابات التي جرت اليوم السبت.
 
وتشير النتائج إلى أن التحالف المحافظ بزعامة رئيس الوزراء جون هوارد قد يفوز بنحو 85 مقعدا في المجلس، أي بزيادة ثلاثة مقاعد عن حصته في البرلمان الذي يبلغ عدد أعضائه 150.
 
وأعلن هوارد أحد الداعمين الكبار لغزو العراق فوزه في هذه الانتخابات ليحتفظ بمنصبه لفترة رابعة على التوالي ويكون ثاني رجل في تاريخ أستراليا يسجل الاحتفاظ بالمنصب لسنين طويلة.
 
ووصف هوارد فوزه بولاية رابعة في الانتخابات التشريعية "بالتاريخي", مشيرا إلى أن على الأستراليين أن يفخروا بالمشاركة في الحرب على الإرهاب.
 
وأشار في خطابه المقتضب إلى الانتخابات الأفغانية التي جرت اليوم، وقال "لو لم يقدم عدد من الدول وبينها أستراليا على الوقوف من أجل الديمقراطية وضد الإرهاب لما حدثت هذه الانتخابات".
 
وأقر زعيم حزب العمال المعارض مارك لاثام بهزيمة حزبه في الانتخابات، كما اعترف مسؤولون كبار في الحزب بأن التحالف الليبرالي الوطني احتفظ بالسيطرة على مجلس النواب.
 
وكان لاثام (43 عاما) قد تعهد بسحب القوات الأسترالية وقوامها 900 عسكري من العراق والمنطقة بحلول أعياد الميلاد إذا ما فاز في الانتخابات.
 
وستكون نتيجة الانتخابات هذه محط سرور الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير رفيقي هوارد في غزو العراق.
المصدر : وكالات