مجلس الأمن يشدد العقوبات على القاعدة وطالبان

R/ Chief U.N. arms inspector Dr. Hans Blix addresses the United Nations Security Council at U.N. headquarters in New York, June 5, 2003. Making his final report to the Security Council before retiring,

undefinedوافق مجلس الأمن الدولي على تشديد عقوبات الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب بما فيها إعلان أسماء الدول التي لا تبلغ عن انتهاكات الحظر المفروض على تنظيم القاعدة فيما يتعلق بالأسلحة والسفر والأمور المالية.

وعين المجلس بالإجماع لجنة خبراء جديدة لمساعدة الدول على ما يتعين عليها الإبلاغ عنه بشأن الجماعات والأفراد المرتبطين بالقاعدة أو بحركة طالبان والتأكد من قيامها بذلك.

وقال سفير شيلي هيرالدو مونوز الذي تبنت بلاده هذا القرار إن المقصود بالفكرة تفعيل الجهود لا لتجميد الأصول والموارد فقط ولكن لوضع إشارة محددة جدا إلى الممتلكات وإلى موارد ملموسة بخلاف الحسابات المصرفية.

وصرح مونوز وهو رئيس اللجنة التي تشرف على هذه العقوبات بمجلس الأمن بأن 93 دولة فقط من أصل 191 دولة عضو في الأمم المتحدة قدمت تقارير عن إجراءات اتخذت لتنفيذ الحظر المالي والحظر على السفر والأسلحة.

وأكد مونوز أن أربعة آلاف شخص لهم صلة بالقاعدة وطالبان اعتقلوا في أكثر من 120 دولة. ولكن قائمة عقوبات الأمم المتحدة للأفراد والجماعات والشركات لا تتضمن سوى 398 اسما فقط.

ويطلب القرار الذي تبنته شيلي والولايات المتحدة وروسيا من لجنة مونوز نشر قائمة بأسماء الدول التي ترفض فرض تطبيق الحظر أو لا تبلغ عن الطريقة التي تنفذ به القانون بحلول نهاية مارس/آذار المقبل، وتقديم أسماء المعتقلين للأمم المتحدة بشكل فوري.

المصدر : رويترز

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة