شكوك روسية بشأن خطة أميركية لاعتراض الأسلحة

U.S. officials announced criminal charges on May 15, 2003 against two men linked to al Qaeda for their alleged roles in the bombing of the U.S. warship Cole that killed 17 sailors in Yemen in October 2000. In the first American charges related to the bombing, Jamal al-Badawi and Fahd al-Qusaa were indicted on a total of 50 counts of various terror offenses, including murder of U.S. nationals and murder of U.S. military personnel. The U.S. Navy destroyer USS Cole (DDG 67) is towed away from the port city of Aden, Yemen, into open sea by the Military Sealift Command ocean-going tug USNS Catawba (T-ATF 168), in this October 29, 2000 file photo. FOR EDITORIAL USE ONLY REUTERS/U.S. Marine Corps Photo by Sgt. Don L. Maes

قالت روسيا إنها مازالت تشعر بقلق بشأن الخطط التي ترعاها الولايات المتحدة لشن حملة على التجارة غير القانونية في أسلحة الدمار الشامل عبر مهاجمة السفن المشتبه فيها بالمياه الدولية.

وبعد يومين من المحادثات التي جرت في موسكو بين وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون ومسؤولين عسكريين روسيين، نقلت وكالة إيتار تاس عن خبير عسكري روسي رفيع المستوى قوله إن هذه الخطة التي تتضمن مصادرة الشحنات المشتبه فيها في الجو والبحر تثير تساؤلات أكثر مما تعطي إجابات.

وأوضح المصدر العسكري الروسي أن الجانب الأميركي أخفق خلال المحادثات في تقديم حجج مقنعة بشأن اتفاق هذه الخطط مع مبادئ القانون الدولي.

وأضاف المصدر "لا توجد إجابة على السؤال المتعلق بمن الذي سيدفع التعويضات المادية والمعنوية إذا لم يثبت وجود مكونات أسلحة دمار شامل بتلك السفن، ومن الذي سيمول استخدام القوة والمعدات لمصادرة سفينة".

يشار إلى أن روسيا هي العضو الوحيد في مجموعة الثماني التي لم تنضم بعد إلى مبادرة الانتشار الأمني وتود واشنطن أن تقبل موسكو الانضمام للمبادرة في وقت مناسب لاجتماع قمة الثماني الذي تستضيفه الولايات المتحدة في ولاية جورجيا الأميركية في يونيو/حزيران القادم.

المصدر : رويترز

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة