المفوضية الأوروبية تشيد بالإصلاحات التركية

European Commission president Romano Prodi (L) shakes hand with Turkish President Ahmet Necdet Sezer at the presidency residence minutes before their bilateral meeting in capital Ankara, 16 January 2004. Prodi said yesterday that Turkey should fully implement the democracy reforms it has adopted and help resolve the decades-old division of Cyprus in order to advance its struggling bid to join the European Union

أعلن رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي أن تركيا تتحرك بسرعة كبيرة لإقرار الإصلاحات المطلوبة لبدء محادثات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال برودي في تصريحات للصحفيين بإسطنبول إن المفوضية ستتخذ في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل قرارها بشأن إمكانية بدء المحادثات مع أنقرة. وأشار إلى ارتباط القرار الأوروبي بالإصلاحات السياسية في تركيا وسجل أنقرة في مجال حقوق الإنسان.

وأوضح المسؤول الأوروبي أنه أبلغ الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بأنه يجب تسريع عمليات الإصلاح، مشيرا إلى ضرورة تطبيقها لتتفق مع معايير كوبنهاغن في مجال حقوق الإنسان والحريات السياسية. وأكد برودي مجددا أن أداء تركيا الاقتصادي والأزمة القبرصية لن يؤثرا على تقييم المفوضية.

وسترفع المفوضية تقريرها بشأن تركيا إلى رئاسة الاتحاد مع توصيتها بشأن بدء مفاوضات الانضمام، وفي ضوء ذلك تتخذ قمة زعماء الاتحاد ببروكسل في ديسمبر/ كانون الأول المقبل القرار النهائي.

وفي حال موافقة زعماء أوروبا على انضمام تركيا فمن المتوقع أن تبدأ المحادثات مطلع العام 2005. وكان برودي قد أعلن أمس في مؤتمر صحفي مشترك مع أردوغان أن مساعي الإصلاح التي تبذلها تركيا قربت المسافة بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات