تايوان تصر على الاستفتاء وتدعو بكين لإقرار السلام


حث الرئيس التايواني تشين شوي بيان الصين على التعاون مع بلاده في السعي من أجل السلام مخففا بذلك من لهجة خطابه، بعد يوم واحد من استنكار بكين لما قاله عن خوض حرب مقدسة ضد الصين.

غير أن بيان أصر على إجراء استفتاء مثير للجدل أغضب بكين وأزعج واشنطن، وقال في خطاب بمناسبة العام الجديد "تظل أهم تطلعاتنا هي أن نتمكن من العمل بالتعاون مع الشعب على الجانب الآخر من المضيق حتى يتسنى لنا الحصول على أفضل جائزة وهي السلام رغم أنها صعبة المنال".

ودعا تشين الذي يسعى لإعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية زعماء الصين إلى القبول بنتائج الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها يوم 20 مارس/ آذار المقبل، قائلا إن زعماء الصين وتايوان ستكون أمامهم فرصة تاريخية لإثبات حكمتهم وإيجاد رؤية جديدة للتعاون الاقتصادي والمصالحة السياسية عبر ضفتي المضيق.

وحث تشين بكين على نزع صواريخها الموجهة إلى بلاده. وقال "أريد أن أدعو رسميا بكين إلى التخلي علنا عن استعمال القوة ضد تايوان ورفع ترسانتها".

وكانت الولايات المتحدة قد وجهت تحذيرا بوقت سابق اليوم إلى تشين شوي بشأن عزمه تنظيم استفتاء يوم 20 مارس/ آذار المقبل والذي تعتبره الصين تحريضا ضدها.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيريلي أن واشنطن ما تزال تعارض أي إجراء أحادي الجانب سواء كان من تايبيه أو بكين من شأنه أن يغير وضع تايوان. وقال "نعتقد أن الحوار سيكون وسيلة لحل المشاكل وإننا نواصل تذكير الطرفين بهذا الأمر".

وكانت بكين قد هاجمت تشين أمس واتهمته بتعزيز الاتجاه المعادي للصين من أجل الفوز بأصوات الناخبين بعد أن نقلت صحف تايوان عنه قوله إن الانتخابات الرئاسية المقبلة هي حرب مقدسة يخوضها شعب تايوان ضد الشيوعيين الصينيين.

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة