إيران تنفي عقد صفقة مع الولايات المتحدة


نفى المتحدث باسم الحكومة الإيرانية صحة الأنباء التي تحدثت عن صفقة عرضت بموجبها طهران على الولايات المتحدة تسليم قادة من تنظيم القاعدة موجودين في إيران مقابل تسلميها أعضاء في حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة المسلحة في المنفى وأن تعدل واشنطن عن اعتبار إيران إحدى دول محور الشر.

وقال المتحدث عبد الله رمضان زاده للصحفيين في طهران "لم نعرض أي صفقة على أي بلد في مجال مكافحة الإرهاب". مضيفا أن مكافحة الإرهاب جزء من أهداف إيران "التي كانت أيضا ضحية للإرهاب".

وكانت صحيفة فلت إم سونتاغ الألمانية نشرت تقريرا بهذا الشأن في عدد الأحد وقالت إنها نقلته عن "معلومات صادرة عن أجهزة استخبارات ألمانية وإيرانية"، وأضافت أن طهران اشترطت على واشنطن أن يبقى هذا الأمر سرا.

وكانت السلطات الإيرانية قد أقرت باعتقال عناصر من تنظيم القاعدة وبينهم قادة "مهمون" لكنها لم تكشف عن هوياتهم. وباشرت مفاوضات مع الدول التي ينتمون إليها من أجل إبعادهم إليها "عندما يصبح الأمر ممكنا", لكنها احتفظت بما أسمته حقها في إمكانية محاكمة البعض منهم.

وردا على سؤال عن احتمال وجود سعد نجل أسامة بن لادن في إيران قال "لم نحدد بعد هوية هذا الشخص من بين الذين تم اعتقالهم وينتظرون إبعادهم".

وبحسب مصادر دبلوماسية وصحف عربية فإن إيران تعتقل سعد بن لادن, والمصري سيف العدل الذي يعتقد أنه الرجل الثالث في تنظيم القاعدة, وسليمان أبو غيث المتحدث باسم القاعدة, وكويتيا جرد من جنسيته.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة