رمسفيلد يؤكد من أفغانستان استمرار محاربة الإرهاب

كرزاي ورمسفيلد في مؤتمرهما الصحفي (الفرنسية)
أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن واشنطن ماضية في حربها على ما تسميه الإرهاب. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل إن الحرب ضد الإرهاب ليست مشكلة دولة بعينها وتتجاوز حدود جميع الدول.

وأشار الوزير الأميركي إلى أن 90 دولة تشارك الآن في محاربة الإرهاب على حد قوله. وقال رمسفيلد إن عمليات مطاردة من وصفهم بالإرهابيين التي تقوم بها قوات التحالف الأميركي والجيش الأفغاني حققت إنجازات.

وشدد رمسفيلد على دعم الولايات المتحدة لجهود الرئيس كرازي لتعزيز قوة حكومته وتوسيع نشاطاتها في أرجاء أفغانستان، مثمنا الإنجازات التي حققتها.

من جانبه أعرب الرئيس الأفغاني عن قلق بلاده إزاء تزايد أنشطة مقاتلي طالبان على الحدود الأفغانية الباكستانية. وتحدث كرازي عن وجود اتفاق أفغاني باكستاني أميركي للتعاون في مجال إيقاف هذه الأنشطة. كما أعرب عن أمله بأن تؤدي السياسة الباكستانية ضد طالبان إلى تحقيق النتائج المطلوبة.

قافلة من القوات الأفغانية الناشئة في طريقها لإحدى العمليات (أرشيف- رويترز)
هجوم لطالبان
وقبيل ساعات من وصول رمسفيلد إلى أفغانستان تعرضت القوات الحكومية الأفغانية لهجوم من قوات حركة طالبان قرب الحدود الباكستانية. وقال رئيس الشرطة الإقليمية دولت خان إن تبادلا لإطلاق النار جرى مع قوات طالبان بعد قيامها مساء أمس بإطلاق قذائف صاروخية على المقر الإداري بمنطقة زيلوك بإقليم بكتيكا جنوب شرق البلاد.

ولم يتمكن مسؤول الشرطة الإقليمية من تحديد الخسائر البشرية لدى قوات طالبان ولم يشر إلى حجم الخسائر في صفوف قواته ولكنه قال إن قواته تمكنت من صد الهجوم.

ويشن مقاتلو طالبان وقوات الزعيم الأفغاني قلب الدين حكمتيار المتحالفة معها منذ أسابيع هجمات شبه يومية متتالية على القوات الحكومية والقوات الأميركية والمتحالفة معها، إضافة إلى موظفي الإغاثة الدوليين في مؤشر على استعادة طالبان لبعض قوتها بعد إسقاط نظامها عام 2001.

المصدر : الجزيرة + وكالات