بريطانيا تستعد لطرح مشروع قرار لوكربي للتصويت

تقدمت بريطانيا بمشروع قراراها الداعي لرفع العقوبات عن ليبيا طالبة التصويت عليه يوم الثلاثاء القادم.

وحدد السفير البريطاني في الأمم المتحدة إيميز جونز باري موعد التصويت باعتبار أن بلاده تتولى هذا الشهر رئاسة مجلس الأمن إضافة إلى كونها راعية مشروع القرار المقدم.

وجاءت هذه الخطوة على الرغم من استمرار الجدل بين فرنسا وليبيا حول مبالغ التعويضات التي ستقدم لأسر 170 شخصا قتلوا في تفجير طائرة فرنسية عام 1989 فوق النيجر.

ولم يكن من الممكن التأكد مما إذا كان التصويت سيؤجل مرة أخرى كما حصل قبل أسبوعين أم أن بريطانيا والولايات المتحدة تريدان الدخول في تحد مع فرنسا بإمكانية استخدامها لحق النقض (الفيتو) لإلغاء القرار.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من فرنسا التي تريد أن تدفع ليبيا الأموال في حساب خاص شبيه بالحساب الذي خصص لأسر ضحايا طائرة بان آم التي انفجرت فوق لوكربي باسكتلندا عام 1988.

وقالت مصادر مطلعة على المحادثات الجارية بين ليبيا وفرنسا إن المبلغ المعروض لتعويض أسر ضحايا الطائرة الفرنسية تراوح بين 500 ألف ومليون دولار لكل أسرة وهو أقل كثيرا من مبلغ الـ10 مليون دولار الذي وافقت ليبيا على دفعه لكل ضحية من ضحايا لوكربي البالغ عددهم 270 شخصا.

وكانت ليبيا التي قبلت الشهر الماضي المسؤولية عن تفجير لوكربي اتفقت مع عائلات الضحايا على دفع تعويضات تودع في حساب خاص، على أن ترفع العقوبات عن طرابلس بشكل فوري مع بدء تقديم هذه التعويضات.

إلا أن الاعتراض الفرنسي على مشروع القرار البريطاني لرفع العقوبات قبل دفع تعويضات مماثلة لضحايا الطائرة الفرنسية دفع الولايات المتحدة وبريطانيا لتأجيل طرح مشروع القرار الذي تزامن مع تفجير مقر الأمم المتحدة بالعراق.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة