فرنسا تلوح لليبيا بالفيتو ما لم تنفذ شروطها

f: FILES) - Picture taken 21 October 2002 of relatives of victims in the bombing of the French UTA aircraft over Niger in 1989, demonstrating in Paris, holding a large banner with the names of the victims. France has threatened to veto the lifting of sanctions against Libya, unless Libya increases compensation to the families of the UTA bombing. Libya has formally accepted responsability for the 1988 bombing of the Pan Am jet over Lockerbie, in a letter handed to the United Nations, 15 August 2003


أكد سكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية رينو موزيليه أن فرنسا لم تحصل بعد على ضمانات ليبية كافية بشأن قضية تعويضات أسر ضحايا الاعتداء على طائرة إيتا الفرنسية.

وأشار المسؤول الفرنسي إلى أن ذلك يعني أن فرنسا ما زالت في موقف يسمح لها باستخدام حق النقض (الفيتو) لمعارضة رفع العقوبات الدولية عن طرابلس، معبرا عن أمل الحكومة الفرنسية في التوصل مع الجانب الليبي في أقرب وقت ممكن، إلى اتفاق منصف لجميع الضحايا وليس فقط لأسر الضحايا الفرنسيين.

وأكد موزيليه في حديث مع الإذاعة الفرنسية أن حكومة بلاده لا تدخر جهدا في دعمها لممثلي عائلات الضحايا في محادثاتهم مع الليبيين، وأضاف "إذا حصل تصويت في مجلس الأمن الدولي في الوقت الراهن, فلا يمكننا إلا أن نعارضه".

وكانت المحادثات بين الجانب الليبي وأسر ضحايا الطائرة الفرنسية قد تعثرت بسبب طلب فرنسا دفع مبلغ التعويضات في حساب خاص مثل الحساب المستخدم في تعويضات تفجير طائرة بان أميركان فوق لوكربي عام 1988.

وقالت مصادر مقربة إن المباحثات وصلت إلى مرحلة تصر فيها وزارة الخارجية الفرنسية على طريقة دفع مطابقة قدر الإمكان لاتفاق لوكربي. وأوضحت هذه المصادر أن المسؤولين الليبيين غاضبون لأن الحكومة الفرنسية تحرض أسر الضحايا على الإصرار على إجراءات مماثلة لإجراءات لوكربي في محاولة واضحة لإنقاذ ماء وجهها السياسي.

المصدر : الفرنسية