روسيا وإيران تخفقان في التوصل لاتفاق نووي هام

Workmen wearing protective clothing walk away from the Russian-built Bushehr nuclear power reactor under construction in southwestern Iran during an organised media visit to the plant on March 11, 2003. Officials told journalists that the plant, which Washington fears is part of a programme to build nuclear weapons, would receive its first shipment of enriched uranium from Russia in May. The 1000 MW plant is due to become operational in the second half of 2004. Iran denies any intention of building nuclear weapons but the United States on March 11 urged Iran to accept tighter inspections by the International Atomic Energy Agency. REUTERS/Morteza Nikoubazl


أكدت وزارة الطاقة الذرية الروسية أن موسكو وطهران أخفقتا في التوصل إلى اتفاق هام كان يمكن أن يؤدي إلى إطلاق أول مفاعل نووي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقال مسؤول في الوزارة إن الجانبين أجريا محادثات أمس الجمعة في العاصمة الروسية بشأن مشروع مفاعل بوشهر الإيراني للطاقة إلا أنهما أخفقا في التوصل إلى اتفاق بشأن موعد لتوقيع الاتفاق المثير للجدل، ومضى المسؤول يقول "المحادثات حول هذه النقطة ستستأنف في المستقبل القريب".

ونقطة الخلاف الرئيسية في المفاوضات هي مسألة إعادة الوقود النووي المستنفد من المفاعل الإيراني إلى روسيا، وتقول موسكو إن التوقيع على اتفاق بشأن إعادة الوقود النووي المستنفد هو شرط مسبق لبدء تسليم وقود جديد.

وكانت روسيا وإيران تخططان في البداية للتوقيع على اتفاق تقوم موسكو بموجبه بتزويد مفاعل بوشهر الذي تساعد روسيا في بنائه بجنوب إيران بالوقود، وبالمقابل توافق طهران على إعادة كافة الوقود المستخدم في المفاعل لروسيا لإعادة معالجته.

وتخشى الولايات المتحدة وإسرائيل من أن يساعد مفاعل بوشهر إيران على تطوير برنامج للأسلحة النووية وتمارسان الضغط على روسيا لعدم توقيع الاتفاق المذكور مع إيران ما لم تسمح بفتح مواقعها النووية أمام المفتشين الدوليين.

وفي ما يبدو أنه استجابة لهذه الضغوط أعلنت روسيا الأسبوع الماضي عن تأخير اتفاق بوشهر، وكان المتحدث باسم وزارة الطاقة الذرية الروسية ألكسندر أغابوف ألمح إلى أن البروتوكول الجديد مع إيران قد لا يوقع لعدة أشهر وحمل إيران مسؤولية التأخير.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية