انفجارات وسط أثينا وإصابة شخص واحد

قد يكون للانفجار علاقة بإدلاء ألكسندر جيوتوبولوس الزعيم المفترض لحركة 17 نوفمبر بشهادته
انفجرت قنبلتان في وسط أثينا في ساعة مبكرة من صباح اليوم لتصيب أحد رجال الشرطة اليونانية وتلحق أضرارا بأحد المباني.

ووقع الانفجاران المتتاليان اللذان لم يفصل بينهما سوى 15 دقيقة في مجمع قصر العدل الذي يضم إلى جانب المحكمة مكاتب الادعاء العام ودوائر قانونية أخرى. وتسبب الانفجار الثاني في إصابة ضابط الشرطة عندما ذهب لتحري أمر الانفجار الأول.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجارات، لكن الشبهات تتجه مبدئيا نحو جماعات راديكالية يونانية ضالعة في سلسلة من الانفجارات وهجمات مسلحة.

إحدى هذه الجماعات تطلق على نفسها اسم منظمة العمل الثوري الشعبي أعلنت مسؤوليتها عن وضع قنبلة خارج مكاتب شركة تأمين مقرها في الولايات المتحدة في يوليو/ تموز الماضي دون أن تنفجر.

لكن مسؤولا في الشرطة اليونانية قال إن الانفجارات قد تكون لها علاقة بحركة مسؤولة عن عدد من عمليات القتل في الماضي، خاصة وأن انفجاري اليوم يأتيان غداة إدلاء ألكسندر جيوتوبولوس الزعيم المفترض لحركة 17 نوفمبر بشهادته أمام محكمة خاصة تحاكم منذ ستة أشهر 19 عضوا مزعوما من المجموعة في سجن بجنوب غرب أثينا.

تجدر الإشارة إلى أن حركة 17 نوفمبر مسؤولة عن عشرات الهجمات واغتيال 23 شخصية أميركية وتركية وبريطانية ويونانية منذ 1975 حتى 2000.

المصدر : وكالات