شيراك وشرودر يبحثان العراق والشرق الأوسط

يجري الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر غدا الخميس في دريسدن جنوب شرق ألمانيا محادثات غير رسمية تتمحور حول العراق والشرق الأوسط.

وسيبحث الزعيمان الأوروبيان اللذان يرافقهما وزير خارجيتهما دومينيك دو فيلبان ويوشكا فيشر في الخيارات المتوافرة أمام المجتمع الدولي، ولاسيما مشروع القرار الحالي أمام مجلس الأمن الدولي الذي قد يقرر نشر قوات دولية إلى العراق.

وجددت برلين الاثنين الماضي التأكيد على أن ألمانيا لن ترسل قوات إلى العراق. واتفق شرودر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي على دور أكبر للأمم المتحدة في العراق.

من جانبها تصر فرنسا على أن تتولى "الأمم المتحدة وحدها" إدارة أي تحرك دولي في العراق، بما في ذلك العمليات العسكرية ونقل السلطة السياسية إلى العراقيين بأسرع وقت ممكن.

ويبقى العراق موضوعا حساسا بالنسبة لألمانيا، إذ إن برلين ترغب في إبقاء علاقات جيدة مع واشنطن بعد الفتور الذي تلا الغزو الأميركي البريطاني الذي عارضته كل من برلين وباريس وموسكو.

كما سيتم التطرق إلى الشرق الأوسط من زاوية أوروبية، إذ إن الاتحاد الأوروبي عضو في اللجنة الرباعية الدولية التي أعدت خطة خارطة الطريق للسلام لتسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي تنص خصوصا على قيام دولة فلسطينية بحلول العام 2005.

ومن بين المواضيع الأخرى المطروحة المفاوضات حول المعاهدة الدستورية الأوروبية المقبلة التي ستبدأ المفاوضات بشأنها في إطار مؤتمر حكومي في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في روما. وقد يتم التطرق أيضا خلال المباحثات لإعادة إعمار أفغانستان وإحلال الأمن فيها.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة