القوات الأفغانية والأميركية تسيطر على زابل

قال مسؤول أفغاني كبير إن القوات الأفغانية وقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تمكنت من إخراج مقاتلي حركة طالبان من منطقة داي تشوبان بإقليم زابل جنوبي أفغانستان بعد قصف مكثف وقتال بري استمر أكثر من أسبوع.

وأوضح خليل هوتاك رئيس المخابرات في زابل أن السلطات في الأقاليم المجاورة نشرت مقاتلين على حدود المنطقة للإمساك بمقاتلي طالبان الذين يحاولون الهرب مشيرا إلى أنه تلقى تقارير عن اشتباكات بين مقاتلين من الحركة والقوات الأفغانية في أجزاء من إقليم أرزكان إلى الشمال من داي تشوبان.

وأضاف أن المعارك التي شارك فيها مئات الجنود الأفغان ومجموعة صغيرة من القوات الأميركية يدعمهم غطاء جوي دارت مع نحو ألف من مقاتلي طالبان.

وأشار المسؤول الأفغاني إلى أنه تم العثور على جثث نحو 124 مقاتلا من طالبان بينهم عربيان في كهوف داي تشوبان ومناطقها الجبلية خلال العملية التي بدأت في 25 من أغسطس/ آب وقتل فيها سبعة جنود أفغان. وتوفي جندي من القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان متأثرا بجروح أصيب بها في حادث خلال العملية وأصيب اثنان بأعيرة نارية.

وتقول طالبان إن خسائرها أقل بكثير في حين أعلن الجيش الأميركي أن ما بين 43 و67 "مقاتلا معاديا للتحالف" قتلوا.

في الوقت نفسه اعتبر وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أن عناصر حركة طالبان باتوا لا يشكلون خطرا على الاستقرار في أفغانستان على الرغم من تصاعد أنشطتهم العسكرية في الفترة الأخيرة.

وقال عبد الله في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة البرتغالية لشبونة التي يزورها حاليا "يمكنهم أن يعرقلوا الأمور, يمكنهم أن يحاولوا الإساءة إلى الطريقة التي ينظر بها إلى الوضع في أفغانستان, لكنهم لا يستطيعون أن يشكلوا خطرا مهما على الاستقرار في البلاد".

اعتقال معارض بارز

من ناحية أخرى قال مراسل الجزيرة في العاصمة الأفغانية كابل نقلا عن مصادر حكومية أن قوات الأمن الأفغانية ألقت القبض على أحد القادة التابعين لزعيم الحزب الإسلامي المعارض قلب الدين حكمتيار.

وقد ألقي القبض على (قلم خان) بالتعاون مع قوات (إيساف) الدولية بينما كان مختبئا في أحد المنازل في كابل.

وتتهم الحكومة الأفغانية قلم خان بالتورط في جرائم متنوعة خلال سنوات الحرب الأهلية في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة