طوكيو وواشنطن وسول تبحث الملف النووي لبيونغ يانغ

بيونغ يانغ تصر على الاستمرار في برنامجها النووي مالم تتلق ضمانات أميركية بعدم الاعتداء (الأرشيف)
تعقد كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان اليوم محادثات في طوكيو تهدف إلى صياغة سياسة مشتركة تجاه الأزمة النووية لكورية الشمالية والتحضير لمحادثات متعددة الأطراف مع بيونغ يانغ.

وأعلنت الخارجية اليابانية أن الاجتماع غير الرسمي سيبدأ مساء اليوم مع الوفدين الكوري الجنوبي والأميركي, وهو الأول منذ المحادثات السداسية التي عقدت في بكين بمشاركة الصين والكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

وذكرت الصحف اليابانية أمس أن طوكيو ستطلب واشنطن أثناء الاجتماع توضيحا بشأن اقتراحها بمنح بيونغ يانغ "ضمانات أمنية". وقال مسؤول بالخارجية إن التحضير لجولة جديدة متعددة الأطراف مع كوريا الشمالية يتوقع أن يكون ضمن جدول أعمال محادثات الأزمة الكورية.

وكانت بيونغ يانغ قد طلبت من الولايات المتحدة ضمانات بعدم الاعتداء عليها كشرط مسبق للتخلي عن طموحها النووي مشيرة إلى أن واشنطن ترفض أن تخفف من سياستها العدائية تجاهها.

وقد اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة مؤخرا بنشر نظام جديد مضاد للصواريخ في كوريا الجنوبية معتبرة ذلك خطوة استفزازية قد تعرقل المحادثات الجارية بشأن الأزمة النووية لبيونغ يانغ.

ورفضت واشنطن في اجتماعات بكين السداسية التي جرت لمناقشة برنامج بيونغ يانغ النووي إعطاء ضمانات بعدم الاعتداء على كوريا الشمالية في حال تخليها عن طموحاتها النووية. وهددت بيونغ يانغ أكثر من مرة بزيادة إمكانيات برنامجها النووي إذا لم توقع واشنطن معها معاهدة عدم اعتداء.

المصدر : الجزيرة + وكالات