واشنطن تهدد بإحالة الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن

خرازي يؤكد استعداد حكومته لتوقيع البروتوكول الإضافي
هددت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الخميس بإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي قائلة إن أمام طهران "فرصة واحدة أخيرة" للإذعان لضمانات الالتزام النووي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان "إن المجتمع الدولي له نفس المخاوف التي أعربنا عنها"، مضيفا أن هناك فرصة واحدة أخيرة أمام إيران للإذعان وإلا ينبغي إشعار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ولم يذكر المتحدث احتمال اللجوء إلى العمل العسكري في هذه القضية قائلا إن ذلك قد يشكل استباقا للأحداث.

ومن جهته لم يستبعد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن يفرض مجلس الأمن عقوبات على إيران إذا لم تتعاون مع مفتشي الأمم المتحدة المكلفين بالتحقق من أن برنامجها النووي لأغراض سلمية.

وكانت المتحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مليسا فليمنغ قد أكدت أن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة في علاقة طهران بالوكالة فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي.

وقالت فليمنغ إن هناك توقعات كبيرة بأن تتعاون إيران مع فريق من مفتشي الوكالة سيصل إلى طهران يوم الأحد المقبل للحصول على إجابات توضح كل جوانب مشروعها النووي خاصة ما يتصل بمسألة تخصيب اليورانيوم.

وقد أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن حكومته مستعدة لتوقيع بروتوكول يسمح بالقيام بعمليات تفتيش مباغتة لمواقع إيرانية وإجراءات حماية معززة.

وفي مقابل ذلك طالب خرازي واشنطن بأن تعلن بوضوح من جهتها أن توقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية سينهي الجدل حول نوايا إيران في المجال الذري.

المصدر : الجزيرة + رويترز