خلافات برلين تهدد بإفشال اجتماعات الجمعية العمومية

خلافات قمة برلين تهدد مناقشات الجمعية العامة بنيويورك (الفرنسية)

يحيط غموض بفرص التوصل إلى إجماع حول الخلافات المتعلقة بالملف العراقي خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في ضوء فشل قمة برلين.

ورغم توحد مواقفهم إزاء القضايا الأوروبية فإن زعماء فرنسا وألمانيا اللتين اعترضتا على غزو العراق تمسكوا بمواقفهم من الأزمة في محادثاتهم مع رئيس وزراء بريطانيا أمس السبت في برلين وطالبوا بإعادة السلطة بسرعة للعراقيين.

ويرى مراقبون أن حدة الخلافات هذه تهدد بفشل اجتماعات نيويورك المرتقبة هذا الأسبوع بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر في إحراز أي تقدم.

وتسعى واشنطن لاستصدار قرار من مجلس الأمن بتشكيل قوة متعددة الجنسيات لتحمل العبء الأمني عنها في العراق وسط ضغوط داخلية متزايدة على بوش من جراء الخسائر شبه اليومية لقواته على يد المقاومة.

غير أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر يقولان إن مشروع القرار الذي صاغته الولايات المتحدة لا يعطي الأمم المتحدة سلطة كافية ولا ينقل السلطة إلى العراقيين بالسرعة المطلوبة.

ومن المقرر أن يلتقي بوش مع شيراك الثلاثاء ومع شرودر الأربعاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي يتوقع أن يسيطر موضوع العراق عليها. وسيكون هذا اللقاء هو الأول بين بوش وشرودر خلال 18 شهرا.

وسعت قمة برلين جزئيا لإنعاش التعاون الأوروبي وتفادي تكرار الشقاق الحاد الذي ظهر قبيل الحرب على العراق بين فرنسا وألمانيا من جانب وبريطانيا وإسبانيا وبولندا من جانب آخر.

المصدر : الجزيرة + وكالات