كلينتون يدشن مقبرة لضحايا مجزرة سربرنيتشا

An ethnic Albanian holds a picture of former US President Bill Clinton in Pristina where he received an honorary doctorate 19 September 2003. Clinton is on a one-day visit to Kosovo to urge Kosovo Albanians to seek reconciliation with Serbs during a brief tour of the Balkans that was also to take him to neighboring Bosnia-Hercegovina.

احتشد الآلاف من مسلمي البوسنة في مقاطعة سربرنيتشا لحضور مراسم تدشين مقبرة تضم رفات ضحايا واحدة من أكبر المقابر الجماعية في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقد حضر الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون مراسم التدشين بدعوة من منظمي الحفل تكريما للجهود التي بذلها في وضع حد لحرب البوسنة
(1992-1995) وراح ضحيتها أكثر من سبعة آلاف شخص.

وحضر الحفل أيضا دراغان ميكرفيتش رئيس وزراء الجمهورية الصربية التي تشكل مع الاتحاد الكرواتي-المسلم جمهورية البوسنة بعد الحرب (1992-1995).

ووضعت مائة من جثث الضحايا التي تم التعرف على هويتها وقد لفت بأكفان خضراء قرب منصة صغيرة سيلقي منها كلينتون كلمة أمام الحشود. وستدفن الجثث لاحقا في هذه المقبرة الواقعة في بوتوكاري عند مدخل سربرنيتشا.

وقدر المنظمون في الحفل أن يشارك حوالي 20 ألف مسلم بالإضافة إلى مائة من كبار المسؤولين المحليين والأجانب.

وأعلنت الشرطة الصربية البوسنية أنها حشدت حوالي ألفي عنصر لضمان الأمن أثناء الحفل، في حين انتشر أيضا عناصر من قوة حفظ الاستقرار التابعة لحلف شمال الأطلسي.

وبعد ثمانية أعوام على الحرب لا تزال غالبية أعضاء المجموعة الصربية في البوسنة ترفض الاعتراف بوقوع مجزرة، في حين تقلل السلطات الصربية في البوسنة من عدد الضحايا.

وباستثناء الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش وقائده العسكري راتكو ملاديتش، فإن أيا من المسؤولين الرئيسيين عن هذه المجزرة لم يمثل أمام القضاء الدولي. واتهم كراديتش وملاديتش بارتكاب إبادة جماعية وجرائم ضد البشرية وجرائم حرب.

المصدر : الفرنسية

المزيد من جرائم حرب
الأكثر قراءة