أستراليا ترفض دعوة موغابي لقمة الكومنولث

روبرت موغابي
قالت أستراليا اليوم إن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي لن توجه إليه الدعوة للاشتراك في مؤتمر قمة الكومنولث المقرر عقده في ديسمبر/ كانون الأول المقبل بسبب استمرار انتهاك حقوق الإنسان في بلاده.

ووصف رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد موغابي بأنه طاغية غير منتخب, وقال إنه كان في مقدمة المطالبين باتخاذ إجراء ضده في الكومنولث.

وأضاف هوارد أنه تلقى تأكيدات بأن الدعوة لن توجه إلى موغابي لحضور قمة الكومنولث مع استمرار تعليق عضوية زيمبابوي في المجموعة المكونة من 54 دولة معظمها من المستعمرات البريطانية السابقة.

وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء الأسترالي للصحفيين إن القرار وجد ترحيبا من دول عديدة ومن بين الذين أكدوا القرار الأمين العام للكومنولث دون ماكينون والرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الذي تستضيف بلاده القمة.

وأردفت الناطقة قائلة "نرى أنه يتعين استمرار إيقاف عضوية زيمبابوي في مجالس الكومنولث نظرا لعدم حدوث أي تقدم من جانبها في التعامل مع أسباب القلق التي أدت إلى إيقافها".

وسيعقد اجتماع رؤساء حكومات دول الكومنولث هذا العام في العاصمة النيجيرية أبوجا.

وعلقت عضوية زيمبابوي في الكومنولث في مارس/ آذار من العام الماضي لمدة 12 شهرا بسبب اتهامات بترويع الناخبين وتزوير الانتخابات الرئاسية العام الماضي وانتهاكات حقوق الإنسان.

كما تم تمديد الإيقاف حتى قمة ديسمبر/ كانون الأول المقبل بعد أن قالت لجنة ثلاثية شكلتها الكومنولث من أستراليا ونيجيريا وجنوب أفريقيا إنه لم يحدث أي تقدم في هذه المجالات في زيمبابوي.

ويتولى موغابي (79 عاما) السلطة في زيمبابوي منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1980.

المصدر : رويترز