لجنة برلمانية تنتقد تبريرات بلير لحرب العراق

afp - Anti-war protestors holding playing cards showing (From L-R) British Defense minister Geoff Hoon, British Prime Minister Tony Blair and British Foreign Secretary Jack Straw, demonstrate outside the Royal Courts of Justice 28 August 2003 in London, while Blair is testifying at a judicial inquiry at the court. Blair said Thursday he would have resigned if it was true that his office "sexed up" September 2002 dossier on Iraq's weapons of mass destruction. AFP PHOTO/ALESSANDRO ABBONIZIO

اعتبر تقرير للجنة المخابرات والأمن في البرلمان البريطاني اليوم الخميس زعم الحكومة البريطانية حول استخدام العراق لأسلحة الدمار الشامل بأنه "لم يكن مساعدا وربما كان مضللا" وأنه "لم يأت في سياق سليم".

وانتقدت اللجنة البرلمانية التي تحقق في ظروف مشاركة بريطانيا في الحرب ضد العراق المزاعم التي ساقها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لتبرير شن حرب على العراق، التي تتلخص بأن العراق يمكنه استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية بعد 45 دقيقة فقط من إصدار قيادته أوامر بذلك.

ووجهت اللجنة انتقادا خاصا لوزير الدفاع جيف هون الذي اعتبرت أنه أخفق في الكشف عن مخاوف موظفي الاستخبارات في وزارته بشأن الملف الذي أصدرته الحكومة البريطانية في سبتمبر/ أيلول 2002 حول العراق وأسلحة الدمار الشامل.

وقال مراسل الجزيرة في لندن إن تقرير اللجنة برأ الحكومة من تهمة التلاعب في تقرير المخابرات، ولكنه قال إن الحكومة تصرفت بالمعلومات بالحذف دون علم مسؤولي المخابرات.

وقالت اللجنة إن الحكومة لم تعمد إلى تضخيم الملف المقدم لها من وزارة الدفاع، رادة بذلك مزاعم هيئة الإذاعة البريطانية التي قالت إنه تم التلاعب بالملف من أجل تعزيز موقف بريطانيا من المشاركة في الحرب ضد العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات