تايوان تحاول من جديد الانضمام للأمم المتحدة

قدمت تايوان طلبا جديدا للانضمام إلى الأمم المتحدة على أمل أن تساندها في ذلك الولايات المتحدة. وتواجه محاولات تايوان المتكررة للانضمام إلى الأسرة الدولية معارضة شديدة من الصين.

وكانت تايوان التي أجرت اليوم محاولة الانضمام الحادية عشرة تحتل مقعد الصين في مجلس الأمن الدولي حتى عام 1971 عندما قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعطاء المقعد إلى بكين.

وحذرت الصين زعماء تايوان اليوم من إجراء استفتاء على استقلال الجزيرة, قائلة إن إصرار الجزيرة على دخول الأسرة الدولية "سيفتح النار" عليها. واتهمت صحيفة الشعب الناطقة باسم حكومة بكين الرئيس التايواني شين شوي بيان بتعمد توسيع الخلافات السياسية بين الجانبين ووضع عراقيل جديدة, ملقية اللوم عليه لإغلاقه باب الحوار وهو ما اعتبرته "العقدة الأساسية في الأزمة".

وكاد برلمان تايوان يمرر الشهر الماضي مشروع قانون كان سيسمح للجزيرة التي تعتبرها الصين إقليما منشقا بإجراء الاستفتاء لكن المشروع لم يحقق الأغلبية اللازمة. وهددت الصين بمهاجمة الجزيرة التي يسكنها 23 مليون شخص إذا أعلنت الاستقلال.

واكتسب مشروع القانون قوة دفع جديدة بالجزيرة بسبب أزمة هونغ كونغ التي تحكمها الصين بشأن مشروع قانون مناهض للتخريب يقول معارضون إنه يهدد الحريات المدنية الأساسية.

وقد انفصلت تايوان عن الصين أثناء الحرب الأهلية عام 1949, لكن بكين لا تزال تعتبر الجزيرة جزءا منها وتعارض بشدة محاولاتها الانضمام إلى أي من المنظمات الدولية.

المصدر : وكالات