عـاجـل: وزارة الصحة البريطانية تعلن تسجيل 180 وفاة جديدة بفيروس كورونا

تايلور يستقيل وواشنطن تصر على محاكمته

البرلمان الليبيري يقر استقالة الرئيس تايلور

أقر البرلمانيون في مجلسي الشيوخ والنواب الليبيريين خلال اجتماعهم الاستثنائي أمس الخميس استقالة الرئيس الليبيري تشارلز تايلور وتسليم الحكم لنائبه موزيس بلاه بأغلبية 46 صوتا مقابل صوت واحد.

وقدم تايلور استقالته التي يفترض أن تدخل حيز التنفيذ في 11 أغسطس/ آب من خلال رسالة خطية، دون حضور جلسة البرلمانيين كما كان متوقعا.

ونفى تايلور في الرسالة أن تكون مشكلة ليبيريا متعلقة به, واعتبر أنه ضحية "مؤامرة دولية", وقال إنه لم يعد بإمكانه بصفته "رئيس هذه الجمهورية النبيلة, أن يبقى في الرئاسة "على حساب معاناة وإذلال الشعب الليبيري".

ومن المتوقع أن يغادر تايلور بعد دخول استقالته حيز التنفيذ إلى نيجيريا التي عرضت عليه اللجوء السياسي.

وفي تطور متزامن استبعد وزير الخارجية الأميركي كولن باول الخميس وقف الملاحقات بحق الرئيس الليبيري تشارلز تايلور المتهم بجرائم حرب من قبل محكمة في سيراليون.

الجنود النيجيريون لقوا استقبال المحررين في منروفيا أمس (الفرنسية)

وقال باول لصحافيين إنه إذا غادر تايلور ليبيريا وانتقل إلى المنفى في نيجيريا, فلن تكون لذلك علاقة مع الاتهام الموجه إليه. وأضاف "هذه مسألة بين السيد تايلور ومحكمة سيراليون". مؤكدا أن الاتهامات بحق تايلور "تستدعي بوضوح مثوله أمام المحكمة".

وفي هذه الأثناء قام عشرات الجنود النيجيريين التابعين للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بدورياتهم الأولى في العاصمة منروفيا.

وكان الآلاف من سكان العاصمة الليبيرية قد استقبلت هؤلاء الجنود استقبال المحررين بعد انتقالهم إلى العاصمة من المطار الذي وصلوا إليه منذ الرابع من أغسطس/ آب.

ويتوقع أن تنشر مجموعة دول غرب أفريقيا نحو 3250 جنديا بقيادة نيجيريا لإنهاء حرب أهلية طاحنة في ليبيريا استمرت 14 عاما وأودت بحياة الآلاف من السكان.

المصدر : الفرنسية