واشنطن تضغط لوقف البرنامج النووي الإيراني

كررت الولايات المتحدة الأميركية أمس مطالبتها لإيران بالموافقة على توقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية الذي يسمح بالتفتيش المفاجئ على منشآتها النووية.

جاءت هذه المطالبة على لسان مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب ريكر الذي قال إن بإمكان إيران أن تبدأ ببناء الثقة مع الموافقة فورا ودون شروط على هذا البروتوكول.

ولكن المتحدث الأميركي الذي كان يعلق على موافقة إيران التفاوض على توقيع هذا البروتوكول مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عبر عن حذر واشنطن حيال ما أسماه حسن نية النظام الإيراني الذي اعتبر أنه لم يكن ملتزما كليا بهذه المسألة.

وكانت إيران أعلنت أنها على استعداد لتوقيع بروتوكول إضافي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تفتيش منشآتها النووية. وأكد مندوبها لدى الوكالة علي أكبر صالحي أن طهران تريد فقط إيضاحا لبعض الجوانب المتعلقة بالسيادة الإيراانية في التفاهم المقترح خاصة تلك المتعلقة بعمليات التفتيش المفاجئ.

من جانب آخر لم تتمكن الإدارة الأميركية في ثني روسيا عن الاستمرار في تعاونها النووي مع إيران، وذلك حسب ما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية أمس الثلاثاء عن مصدر دبلوماسي.

وقال المصدر إن الجانب الروسي أكد مجددا للمسؤول الأميركي عن مراقبة الأسلحة جون بولتون الشفافية التامة لتعاون موسكو النووي مع طهران.

ويزور بولتون موسكو منذ الاثنين لإجراء محادثات خصوصا حول إيران وبرنامج كوريا الشمالية النووي.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة