الكونغرس يحقق في ملابسات انقطاع الكهرباء


أعلن مجلس النواب الأميركي أنه سيجري تحقيقا في أسباب انقطاع الكهرباء أمس عن عدة ولايات بشمالي شرقي الولايات المتحدة وأجزاء من كندا. وقال رئيس لجنة الطاقة بالمجلس النائب الجمهوري بيلي توزين إنه فور انتهاء العطلة الصيفية للكونغرس أوائل الشهر المقبل ستعقد اللجنة جلسة استماع يدلي فيها وزير الطاقة سبنسر إبراهام وحاكم نيويورك جورج باتاكي ورئيس بلديتها مايكل بلومبرغ بإفاداتهم بشأن أسباب انقطاع الكهرباء.

من جهته أكد مايكل بلومبرغ أن سكان نيويورك لن تتاح لهم خدمات الكهرباء ومترو الأنفاق قبل ساعة متأخرة من مساء اليوم الجمعة. وتوقع بلومبرغ في بيان صحفي أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها غدا السبت وأن تستأنف الخدمات بصورة كاملة بحلول الاثنين. وقال إن شخصا واحدا توفي إثر نوبة قلبية بسبب ارتفاع حرارة الجو كما أصيب رجل إطفاء أثناء مكافحة حريق.

انقطاع الكهرباء

جاء ذلك بعد 17 ساعة من انقطاع الكهرباء في مساحة إجمالية قدرها 9300 كلم2 بالولايات المتحدة وكندا. وعانى السكان من ارتفاع درجات الحرارة التي بلغت 32 درجة مئوية وحالة من الفوضى والذعر إثر تعطل وسائل المواصلات والخدمات الرئيسية فيما وصف بأنه أسوأ حادث انقطاع كهرباء في تاريخ أميركا الشمالية.

وبدأت الكهرباء في العودة تدريجيا إلى ضواحي نيويورك برونكس وبروكلين وكوينز ووتشيسير كاونتي وظهرت بعض الأضواء في ميدان تايمز الشهير. كما رفعت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية جميع القيود على رحلات الطيران في المطارات الأميركية والكندية التي تأثرت بانقطاع الكهرباء. وسمح للمطارات الثلاثة الرئيسية في منطقة نيويورك وفي كليفلاند وتورنتو وأوتاوا باستئناف عملها.

وظلت الأسواق المالية مفتوحة لكن لم يتبين عدد المتعاملين الذين سيتمكنون من الذهاب إلى أعمالهم. وحث المسؤولون في شتى أنحاء المنطقة العاملين غير الأساسيين على البقاء في منازلهم.

وكانت الشوارع هادئة على غير العادة في ساعة الذروة الصباحية بعدما بات آلاف المواطنين ليلتهم في الشوارع والطرقات لعدم تمكنهم من العودة لمنازلهم.

وكانت تورنتو أكبر المدن الكندية قد استعادت التيار الكهربائي هي الأخرى بعد أن انقطع عنها حوالي أربع ساعات, وقد حذر المسؤولون الكنديون من احتمال عودة الانقطاع مرة أخرى. وقد بدأ التيار الكهربائي يعود تدريجيا في بعض المناطق الكندية حيث أكدت السلطات أنها بدأت بهذه العملية في البلدات الصغيرة خوفا من تحميل شبكة الكهرباء طاقة أكبر من اللازم. ودعت السلطات السكان إلى عدم تشغيل الأجهزة الكهربائية دفعة واحدة بل تدريجيا لتجنب أي انقطاع جديد.


تبادل الاتهامات
وقال حاكم ولاية نيويورك إن المسؤولين لم يعرفوا بعد سبب انقطاع التيار. وأقر باتاكي بدهشته من حدوث مثل هذا الموقف في أكثر دول العالم تقدما مؤكدا أنه يجب أن يكون هناك نظام للطاقة يعتمد عليه.

وسارع المسؤولون الأميركيون والكنديون إلى تبادل الاتهامات بشأن أسباب انقطاع التيار الكهربائي بعدما استبعد البلدان تماما شبهة العمل الإرهابي.

وذكر مسؤولو الطاقة وشركات الكهرباء الأميركية أن ما حدث ناجم عن عطل في الجانب الكندي تسبب بتحميل شبكة نيويورك ثقلا لا تستطيع احتماله. وأشار حاكم نيويورك بشكل خاص إلى مشكلة في شبكة الكهرباء في غرب أونتاريو بكندا امتد إلى كل الشمال الشرقي للولايات المتحدة.

من جهته طالب رئيس بلدية نيويورك الجانب الكندي بتفادي تحميل شبكة نيويورك فوق طاقتها. ونفى متحدث باسم هيئة الطاقة في نيويورك ما أعلنته مصادر كندية بأن يكون العطل ناجما عن صاعقة أصابت المحطة الأميركية قرب شلالات نياغارا.

على الجانب الآخر أعلن مكتب رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان ووزارة الدفاع الكندية أن انقطاع التيار ناجم عن خلل في محطة في بنسلفانيا الأميركية تعمل بالطاقة النووية أو إلى عدم قدرة الشبكة الأميركية على الاحتمال أثناء سحب كندا للكهرباء منها.

كما نفى مكتب رئيس وزراء مقاطعة أونتاريو الكندية بشدة الاتهامات الأميركية مؤكدا أن مصدر العطل منطقة الغرب الأوسط في الولايات المتحدة وليس كندا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة