تايلور يقضي آخر يوم رئيسا لليبيريا

تشارلز تايلور يستعد لمغادرة القصر الرئاسي (رويترز)
بدأ الرئيس الليبيري تشارلز تايلور آخر يوم له في السلطة اليوم الأحد قبل تنفيذ تعهده بالاستقالة تحت ضغط أميركي، في محاولة لوقف الصراع المستمر منذ أربعة عشر عاما والذي أشاع الفوضى في غرب أفريقيا.

وأعلن الناطق باسم الرئيس الليبيري أن رؤساء جمهورية جنوب أفريقيا ثابو مبيكي وموزمبيق جواشيم تشيسانو وغانا جون كوفور سيحضرون غدا الاثنين مراسم تنحي تايلور عن السلطة في منروفيا.

ويتولى تشيسانو رئاسة الاتحاد الأفريقي حاليا بينما يرأس كوفور المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا التي بدأت تنشر قواتها في ليبيريا لحفظ السلام، في انتظار بقية القوات المتعددة الجنسيات التي قررت الأمم المتحدة إرسالها.

وأبلغ الرئيس تايلور -الذي أدانته محكمة خاصة في سيراليون بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لتورطه في الحرب الأهلية التي اجتاحت هذا البلد المجاور- الخميس الماضي البرلمانيين الليبيريين رسميا بعزمه التنحي عن السلطة. ووافق البرلمانيون على هذا الاقتراح وتسليم الحكم لنائبه موزيس بلاه طبقا للدستور.

من جهة ثانية فشلت قوات حفظ السلام الأفريقية في إقناع المتمردين الليبيريين الذين يسيطرون على الميناء بالسماح بوصول الإمدادات الغذائية عبر المنفذ الوحيد, إلى السكان الذين يعانون من الجوع.

وفيما شهدت العاصمة منروفيا هدوءا بعد انتشار القوات الأفريقية فيها, استمر القتال بين القوات التابعة للرئيس تايلور والمتمردين للسيطرة على مدينة بوكانان ثانية أكبر المدن في البلاد.

المصدر : وكالات