باكستان ترحب بمحادثات مع الهند في مؤتمر نيبال

وزراء الخارجية أثناء افتتاح رابطة دول جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (رويترز-أرشيف)
قالت باكستان إن أبوابها مفتوحة لإجراء حوار مع الهند وذلك في مؤتمر لمسؤولين من وزارات الخارجية لجنوب آسيا يبدأ في نيبال اليوم، ولكن نيودلهي قالت إنها لا تنوي إجراء محادثات ثنائية مع جارتها النووية.

ويشارك مسؤولون كبار من وزارات الخارجية في الهند وباكستان نظراءهم في كتماندو للتباحث بشأن تحديد موعد للقمة المؤجلة لرؤساء دول جنوب آسيا والذي ستستضيفه الباكستان.

وقال سكرتير الخارجية الباكستاني رياض كوكهار للصحفيين في سؤال عما إذا كان ينوي إجراء مباحثات مع نظيره الهندي على هامش الاجتماع "موقفنا واضح بهذا الشأن، أبوابنا مفتوحة".

ولكن مسؤولا في السفارة الهندية في كتماندو صرح بأنه لا يوجد لدى سكرتير الخارجية الهندية كانوال سيبال متسع من الوقت لإجراء محادثات منفصلة مع نظيره الباكستاني.

وتحاول القوتان النوويتان إعادة العلاقات بينهما إلا أنها تسير ببطء بعد أن كادت الحرب بينهما تشتعل العام الماضي. وتقول نيودلهي إن على إسلام آباد أولا أن توقف تسلل الجماعات المسلحة التي تلتحق بالمقاتلين في كشمير قبل أن تبدأ محادثات السلام.

وتنفي إسلام آباد تورطها في دعم المقاتلين في كشمير ذات الأغلبية المسلمة ولكنها تعطي دعما معنويا للكشميريين في صراعهم من أجل تقرير المصير.

وقد أدى توتر العلاقات بين الجارتين إلى تأجيل قمة رؤساء البلدان السبعة الأعضاء في رابطة دول جنوب آسيا للتعاون الإقليمي المقرر إجراؤه في بداية هذه السنة في إسلام آباد.

ويعتبر تحديد موعد انعقاد القمة من المواضيع الرئيسية المطروحة على جدول الاجتماع الذي سيستغرق يومين في كتماندو.

المصدر : رويترز