انخفاض شعبية بوش بسبب العراق والاقتصاد

جورج بوش
طرأ انخفاض كبير على شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش داخل الولايات المتحدة الأميركية وسط تزايد المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي المتباطئ، واستمرار حالة عدم الاستقرار في عراق ما بعد الحرب، وفقا لما أظهره استطلاع حديث للرأي العام.

وأشار هذا الاستطلاع الذي أجراه مركز (بيو ريسيرش سنتر فور ذي بيبول أند ذي برس) إلى أن التأييد لأداء بوش انخفض بمعدل 14 نقطة عن النسبة التي سجلها بعد الحرب على العراق وهي 74% حيث لم يتعد 60%.

وقال 62% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يعتقدون أن الرئيس لم يبذل جهودا كافية لإنعاش الاقتصاد مقارنة مع نسبة 53% في مايو/ أيار الماضي.

وإضافة إلى ذلك فإن سبعة من كل عشرة قالوا إنهم يعتقدون أن بوش لا يقوم بجهود كافية للتعامل مع مشاكل الرعاية الصحية المتزايدة، ورغم ارتفاع عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق قال 23% من المشاركين في الاستطلاع إن انطباعهم عما يجري في العراق إيجابي، بينما قال 21% إن العملية العسكرية لا تسير على ما يرام.

ولم تكن نسبة الذين لهم رأي سلبي في الأحداث في العراق خلال الحرب على العراق تتعدى 10%، وقال 67% في تلك الفترة إنهم يعتقدون أن قرار شن الحرب على العراق كان قرارا صائبا مقارنة مع 74% في الأول من مايو/ أيار عندما أعلن بوش انتهاء العمليات القتالية الرئيسية في العراق.

ولكن التوجه الحزبي لا يزال يهيمن على الآراء المتعلقة بالعراق، فقد قال 34% من المشاركين في الاستطلاع من الجمهوريين إن الحملة العسكرية صارت على ما يرام مقارنة مع 18% من الديمقراطيين، وكان 77% من الجمهوريين قد أعربوا عن حماسهم للحرب على العراق في أبريل/ نيسان.

وأبدى 76% من الجمهوريين و60% من الديمقراطيين تأييدهم لقيام الولايات المتحدة بجهد كبير لإعادة بناء العراق وإقامة حكومة مستقرة فيه، وقد أجري الاستطلاع على 1201 من البالغين في الفترة ما بين 19 من الشهر الماضي والثاني من الشهر الجاري، وبلغ هامش الخطأ نحو 4.5 نقطة مئوية.

المصدر : الفرنسية