فرار آلاف البورونديين إثر تجدد المعارك بالعاصمة

جندي بوروندي بجانب منزل دمره المتمردون (أرشيف)
فر عشرات آلاف المدنيين من المعارك الدائرة لليوم الثالث على التوالي بين المتمردين من القوات الوطنية للتحرير وبين الجيش البوروندي في الأحياء الجنوبية للعاصمة البوروندية بوجومبورا.

وقامت قوات الشرطة بنقل عشرات الآلاف من سكان هذه الأحياء إلى مناطق قريبة من جنوب المدينة لكنها بعيدة عن ساحة المعارك.

وأوضح ضابط شرطة "نريد تجنب الاضطرابات والفوضى في وسط المدينة, نريد أن نتفادى قيام الهاربين ببث الذعر في صفوف السكان الآخرين". كما أقفلت الحكومة السوق الكبرى بالعاصمة. وقال مسؤول إداري إن الإجراء اتخذ "لأسباب أمنية".

ولم يتضح بعد عدد القتلى الذين سقطوا جراء هذه المعارك، لكن ضابطا بالجيش طلب عدم الكشف عن هويته قال إنه رأى أكثر من 50 جثة في منطقة الاشتباكات.

وكانت القوات الوطنية للتحرير قد شنت مساء الأحد هجوما واسع النطاق على هذه الأحياء الثلاثة وساعدت مقاتليها على التقدم تحت غطاء من القصف بمدافع الهاون. ورد الجيش على القصف بمدافع المدرعات والرشاشات الثقيلة.

وبعيد ظهر أمس توقفت المعارك وأعلن المتحدث باسم الجيش أنه تم طرد المتمردين إلى خارج المدينة. لكن المعارك استؤنفت فجر اليوم الثلاثاء بقوة بعدما عزز متمردو القوات الوطنية للتحرير صفوفهم بالرجال ومدافع الهاون. وأسفرت معارك الاثنين عن سقوط 28 قتيلا بينهم 17 متمردا على الأقل وجنديان, والباقون من المدنيين.

المصدر : وكالات