بوتين يتوعد بالقضاء على المقاتلين الشيشان

تناثر جثث قتلى الهجومين شمالي غربي موسكو (الفرنسية)

حمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقاتلين الشيشان مسؤولية العملية الانتحارية المزدوجة التي استهدفت حفلا موسيقيا شمال غرب موسكو أول أمس وأسفرت عن مصرع 13 شخصا وجرح نحو 50 آخرين.

وقال بوتين في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس الروسية إنه تجب ملاحقة المقاتلين الشيشان في معاقلهم و"تدميرهم".

ووصف بوتين الحادث في رسالة إلى أقارب القتلى بأنه "جريمة نكراء"، وقال إن الهدف من ذلك "هو زرع الخوف والشك وعدم التسامح في البلاد".

ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين لكن وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق أنه عثر على جواز سفر شيشاني بحوزة إحدى منفذتي العمليتين. وكانت فتاتان ترتديان أحزمة ناسفة فجرتا نفسيهما في مدرج طائرات مخصص للاحتفالات أثناء وجود نحو 40 ألف شخص.

تحطم المروحية
من ناحية أخرى رجح مصدر عسكري روسي أن تكون المروحية العسكرية التي تحطمت أمس في جمهورية الشيشان قد أسقطت بنيران المقاتلين.
ونقلت وكالة إنترفاكس عن المصدر قوله إنه عثر على عشرات الثقوب بفعل رصاص أسلحة آلية في جسم المروحية مما أدى إلى سقوطها ومصرع خمسة عسكريين كانوا على متنها.

وذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن الجيش الروسي أن المروحية إم أي/8 تحطمت بعد ثوان من إقلاعها بسبب عطل فني. وتعد المورحيات الروسية في الشيشان هدفا رئيسيا للمقاتلين الذين يحاربون لحمل القوات الروسية على الرحيل من الجمهورية.

وفي آب/ أغسطس الماضي أسقط المقاتلون طائرة نقل مروحية في الشيشان مما أسفر عن مقتل 118 جنديا في واحدة من أسوأ الكوارث العسكرية الروسية منذ عودة قوات موسكو إلى المنطقة عام 1999.

المصدر : وكالات